احدث الأخبار

الأرصاد: أمطار رعدية على منطقتي الباحة وجازان
منطقة الباحة
سفارة المملكة بنيوزيلندا تحذر: حالة كورونا ترفع الطوارئ بمدينة ويلنجتون
محليات
البنتاغون رصد فشل محاولة إيرانية لإطلاق قمر صناعي إلى المدار
أبرز المواد
بريطانيا تعتزم السماح لمواطنيها المطعمين ضد كورونا بالسفر
أبرز المواد
السفير “نقلي” يكشف موقف المملكة من أزمة سد النهضة
أبرز المواد
الأمم المتحدة: إعدام 267 شخصًا في إيران.. وطهران تعلن 91 فقط
أبرز المواد
عاصمة بيرو تتعرض لزلزال عنيف
أبرز المواد
وزير المالية ومحافظ البنك المركزي السعودي يشكران القيادة بمناسبة موافقة مجلس الوزراء على الترخيص لبنكين محليين رقميين
أبرز المواد
“المركز الوطني للأرصاد” : أمطار رعدية على منطقة عسير
منطقة عسير
الرياض من الفضاء .. بقعة مظلمة وسط أنوار ساطعة تثير حيرة رائد فضاء
منطقة الرياض
قائد القيادة المركزية الأمريكية يعرب عن اقتناعه برغبة المملكة في إنهاء الصراع في اليمن
أبرز المواد
الأونروا تطلق نداء للمساعدة الإنسانية والتعافي المبكر من أجل غزة بقيمة 164 مليون دولار
أبرز المواد

الرجاء الانتباه: توقفوا عن البصبصة !!

https://almnatiq.net/?p=21050
المناطق - وكالات:

قد يستغرب البعض بأن النساء يعتبرن التعليقات، أو ما يعرف بـ “catcalling” أو “البسبسة” أو النظرات التي يسمعنها في الشوارع تحرشاً، ولكن بفضل فيديو انتشر مؤخراً، يمكن أن تتوضح لهم الفكرة بشكل أكبر.

إذ انتشر مقطع فيديو في وسائل التوصل الاجتماعي ظهرت فيه فتاة قامت بتسجيل التعليقات والملاحقات التي تعرضت لها من الرجال خلال سيرها في شوارع مدينة نيويورك لعشر ساعات.

وقد تم التصوير بواسطة كاميرا علقت خلف معطف نرافق سار أمامها، وبدأ توثيق عمليات التحرش والمراقبة والتعليقات، هذا إلى جانب من بدأ باللحاق بها، لتسجل الكاميرا أكثر من 108 تعليقاً خلال سيرها وحدها بهدوء في الشارع.

وتقول الممثلة التي وثقت عمليات التحرش إنها لم تشعر أبداً بأنها تتعرض للإحباط عند التحرش بها، بل أنها ترد على ذلك، بالقول: “كيف الحال؟” ليصدم من أمامها، وتقول إن قوة شخصيتها تأتي من تعليم أسس القيادة والإدارة.

لكنها قالت إنها شعرت بمدى بشاعة التحرش عندما تعرضت ابنتها المراهقة إلى التحرش اللفظي أمامها، عندها شعرت بالغضب وقررت بأن تصور ما تمر به النساء.

وتقول المحللة والمعلقة والرائدة في شؤون الإدارة، ميل روبنز، إن المرأة لا ترغب في معرفة رأي الرجال بها، بل ترغب بأن تترك وشأنها، فمثل هذه التعليقات تشعر المرأة بعدم الارتياح.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة