احدث الأخبار

مواطنة تحصل على حكم ضد طليقها يثبت عذريتها بعد حوالي سنة زواج
أبرز المواد
“الخارجية الأمريكية” تطالب الميليشيا الحوثية بالالتزام بوقف كامل لإطلاق النار
أبرز المواد
أسعار النفط ترتفع مع ترقب نتائج اجتماعٍ بشأن السياسة النقدية الأميركية
أبرز المواد
فيديو.. خبير طقس يوضح متى ينتهي موسم الغبار في المملكة
أبرز المواد
‎ الرئيس العام لشؤون الحرمين يزور معرض مشروعات مكة الرقمي
أبرز المواد
“الوطني للتخصيص” يوضح دور القطاع الخاص في التعليم
أبرز المواد
أمانة القصيم تعلق على مقطع فيديو الكلاب الضالة المنتشرة في بريدة
أبرز المواد
شركة البحر الأحمر تستعرض إنجازاتها البيئية والاقتصادية والاجتماعية
أبرز المواد
وزير التجارة وعدد من الوزراء المصريين يبحثون سبل تطوير علاقات التعاون التجاري
أبرز المواد
مراكز التدريب التقني بالشرقية تؤهل أكثر من 600 ألف شاب وشابة
أبرز المواد
منتجات الزيتون بالجوف.. من سفر المائدة إلى عالم التجميل بمهرجان الزيتون الدولي
أبرز المواد
“الشؤون البلدية” تُطلق خدمة “رمز الاستجابة السريع”
أبرز المواد

الكويت تحيى الذكرى الـ9 لتولى الشيخ نواف الأحمد ولاية العهد

الكويت تحيى الذكرى الـ9 لتولى الشيخ نواف الأحمد ولاية العهد
https://almnatiq.net/?p=22128
المناطق - وكالات

تحيى دولة الكويت غدا الذكرى التاسعة لتولى الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ولاية العهد والذى يعتبر من أبرز الشخصيات الكويتية التى عاصرت مرحلة بناء الدولة منذ الاستقلال وقام بدور بارز فى القطاعات التى تولى مسؤوليتها.

ففى السابع من فبراير 2006 أصدر أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمرا أميريا بتزكية الشيخ نواف الأحمد لولاية العهد ثم جاء يوم 20 فبراير ليؤدى سموه اليمين الدستورية وليا للعهد أمام مجلس الأمة الذى بايعه بالإجماع فى جلسة خاصة عقدها فى اليوم ذاته.

وخلال تلك الجلسة أكد الشيخ نواف أن “تاريخ الكويت يشهد على أن هذه الدولة الصغيرة تمكنت دائما من تجاوز المحن والعقبات مهما تعاظمت بفضل من الله تعالى ووقوف شعبها صفا واحدا صلبا خلف قياداته المتعاقبة “.

وقال إن “الوحدة الوطنية تمثل سياجا يحمى الكويت فى مواجهة من يعاديه وحصنا يلوذ به فى مجابهة الشدائد والتحديات على مر العصور والأزمان”.

و يزخر تاريخ الشيخ نواف بمسيرة حافلة ممتدة منذ أكثر من نصف قرن أمضاها فى خدمة الكويت وبمختلف المجالات بدءا بتوليه منصب محافظ حولى بعد استقلال البلاد واستمر فى تولى هذه المسؤولية حتى عام 1978 عندما اختير وزيرا للداخلية ومن ثم وزيرا للدفاع فى يناير عام 1988.

وعقب تحرير الكويت عام 1991 عين الشيخ نواف الأحمد وزيرا للشؤون الاجتماعية وفى أكتوبر عام 1994 تولى سموه منصب نائب رئيس الحرس الوطنى واستمر فيه حتى شهر يوليو عام 2003 عندما أعيد اختياره لتولى حقيبة وزارة الداخلية إضافة إلى صدور المرسوم الاميرى بتعيينه نائبا أول لرئيس مجلس الوزراء فى شهر أكتوبر من العام ذاته ليستمر فى هذا المنصب حتى تولى ولاية العهد عام 2006.

وترك الشيخ نواف الأحمد بصمة واضحة فى المجال الأمنى حيث تشهد قطاعات وزارتى الداخلية والدفاع بالكويت على مدى إخلاصه وتفانيه فى تطوير المنظومة الأمنية لخدمة الكويت وشعبها الوفى وكان له دور فى ترغيب الشباب الكويتى فى الانخراط بالسلك العسكرى إلى جانب العمل بسياسة الإحلال بهدف الاستفادة من الخبرات الكويتية الشابة فى تطوير المنظومة الأمنية.

وامتدت جهود ومساعيه إلى دول الجوار فقد أسهم وبشكل فعال فى دعم وبناء التكامل الأمنى بين دول مجلس التعاون الخليجى والتأكيد على عمق الروابط المشتركة بين أبناء دول مجلس التعاون فى الماضى والحاضر.

وخلال فترة الغزو العراقى بذل الشيخ نواف الأحمد جهودا كبيرة حين كان وزيرا للدفاع وعمل على إعادة تنظيم صفوف الجيش الكويتى فى الخارج ورفع معنوياته استعدادا للمشاركة فى حرب تحرير البلاد.

وعلى الصعيد المحلى يحرص ولى العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح على المشاركة ودعم النشاطات والفعاليات.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة