احدث الأخبار

نقطة تفصل الأخضر للتأهل إلى الدور النهائي في تصفيات المونديال
أبرز المواد
المركز الوطني للأرصاد: أمطار رعدية على منطقة جازان
أبرز المواد
أمانة جدة تقدم 88 مشروعاً بأكثر من 4 مليارات ريال في معرض مشروعات منطقة مكة المكرمة الرقمي
أبرز المواد
المؤسسة العامة للحبوب تبدأ صرف أولى دفعات مستحقات مزارعي القمح المحلي لهذا الموسم
أبرز المواد
“الزعاق” يكشف عن موعد بدء موسم التويبع.. ويحدد مدته وتفاصيل الحالة الجوية
أبرز المواد
رجل يدفع 28 مليون دولار للسفر إلى الفضاء بصحبة “جيف بيزوس”!
أبرز المواد
طبيب يحذر: الفطر الأسود موجود في الفاكهة والخضروات
أبرز المواد
معظم وزيرات الحكومة الإسرائيلية من دولتين عربيتين
أبرز المواد
طائرات “درون” تحذر من يخرج من منزله بمدينة صينية “موبوءة”
أبرز المواد
الإرياني : استمرار حصار مليشيا الحوثي الإرهابية لتعز خلّف مأساة إنسانية غير مسبوقة
أبرز المواد
لقاح أسترازينيكا يتلقى “ضربة أوروبية”.. وحديث عن الأفضل
أبرز المواد
حظر زراعة عضو بشري تم استئصاله تنفيذًا لحكم قضائي
أبرز المواد

بروفيسورة ألمانية: 88% من السعوديين سيسكنون المدن عام ٢٠٥٠ .. وبعدهم عن مبانيهم القديمة سيفقدهم هويتهم

https://almnatiq.net/?p=22526

حذرت البروفيسورةالألمانية أولريكا فرايتاج من فقدان الهوية المحلية نتيجة التوقعات بأن يصل عدد سكان المدن في المملكة العربية السعودية ٢٠٥٠ م إلى نسبة قدرت ٨٨ ٪ وفقا لإحصائية صادرة بهذا الخصوص، رابطة إزالة البيوت القديمة بزوال الهوية، مشددة في الوقت ذاته على أنها ترى بأن دور الأهالي أهم من الهيئة العامة للسياحة والآثار أو الأمانات أو البلديات في تبني مسؤولية عمليات التأهيل والتطوير للمباني واستثمارها في إقامة الاحتفالات أو السياحة أو حتى في التعليم.

وأبدت في ورقة عمل قدمتها بفعالية “عسير حلة العمران” المقامة بقرية العكاس التراثية بمدينة أبها وبتنظيم من الهيئة العامة للسياحة والآثار وجامعة دار الحكمة، إعجابها بمشاركة الفنانين في الفعالية، لمعاصرة التراث ولفت النظر إليه على كافة المستويات المحلية والإقليمية والدولية.

وأكدت أن الهوية تختلف من منطقة إلى أخرى، وأن كثرتها تزيد وتقوي الهوية الوطنية، ويستفيد الوطن في الوقت ذاته من التجارب والقيم المتعددة.

واستعرضت تجربتي دبي ومصر في الحفاظ على بعض المباني التاريخية، ولم تنكر أن ألمانيا على رأس الدول التي هدمت التراث، لكنها – بحسب قولها – عادت منذ ٣٠ أو ٤٠ عاما لتأهيله وتطويره، في مقدمته قصر برلين العريق.

في المقابل، رأى المهندس المعماري الألماني اندرياس ليبيك أن العمارة في العالم أجمع بعدت عن مضمونها الحقيقي وهو خدمة المجتمع، وباتت تستخدم في أغلفة المجلات، وأن المباني الصغيرة قد تغير نظرت المجتمع للعمارة، نظير قيمتها الكبيرة على مختلف الأصعدة، مشيدا بمبادرة طالبات جامعة دار الحكمة في مكان يعد الأفضل على مستوى المملكة في التراث كمنطقة عسير.

وشبه اندرياس تجربة فعالية مشروع “عسير حلة العمران” بما يحدث في مهرجانات ثقافية تميزت بها المملكة، بقيادة الهيئة العامة للسياحة والآثار.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة