احدث الأخبار

أمريكا: نأسف لحرمان الإيرانيين من عملية انتخابية حرة ونزيهة
أبرز المواد
جيبوتي تدين وتستنكر بشدة إطلاق المليشيا الحوثية الإرهابية طائرات مسيرة (مفخخة) تجاه خميس مشيط ونجران
محليات
الجيش الوطني الليبي يعلن الحدود مع الجزائر منطقة عسكرية مغلقة
أبرز المواد
الأولى بالعالم.. عقار لعلاج كورونا يصل أبوظبي
أبرز المواد
رسميا.. برشلونة يتعاقد مع الهولندي ممفيس ديباي
الرياضة
بولندا تفلت من الهزيمة أمام إسبانيا برأسية ليفاندوفسكي المتقنة
أبرز المواد
“ناسا”: كويكب ضخم يقترب من الأرض
أبرز المواد
التحالف: تدمير 17 مسيرة حوثية مفخخة أطلقت تجاه المملكة
أبرز المواد
البرازيل.. وفيات كورونا تتخطى النصف مليون
أبرز المواد
البرلمان العربي يدين إطلاق ميليشيا الحوثي الإرهابية طائرات (مفخخة ) تجاه خميس مشيط ونجران
أبرز المواد
المتحدث باسم الجيش اليمني: تدمير 75 في المئة من القدرات القتالية للمتمردين الحوثيين على أطراف مأرب
أبرز المواد
صحة بيشة تطلق حملات للتبرع بالدم تزامناً مع اليوم العالمي للتبرع بالدم 14 يونيو
منطقة عسير

إمام الحرم: الإعلام الجديد خطير وتجاوز الحدود واحذروا من خطورة المجاهرة بالذنوب بها

إمام الحرم: الإعلام الجديد خطير وتجاوز الحدود واحذروا من خطورة المجاهرة بالذنوب بها
https://almnatiq.net/?p=22643
المناطق / بريدة

أوضح فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة الشيخ الدكتور صالح بن حميد أن ما يعرف اليوم بالإعلام الجديد من شبكات المعلومات ومواقع التواصل الاجتماعي وغرف المحادثات والمدونات والحسابات الشخصية والمنتديات له آثاره الكبيرة وتأثيراته البالغة على سلوك الناس وعاداتهم وما أحدثه من أنواع من التغيير الاجتماعي إيجاباً وسلباً ونفعاً وضراً وهو إعلام خطير تجاوز الحدود الجغرافية وتواصل الناس فيه من جميع اصقاع الدنيا أقطاراً وقارات ربط بين أجزاء العالم وغير معالمه حيث تقاربت معه المسافات الزمانية والمكانية وأصبح دوره متعاظماً في حياة الأفراد والأسر والمجتمعات والشعوب محدثاً طفرات واسعة في عالم الاتصال حيث يتم التواصل من خلاله مع الأقران وغير الأقران والمعارف وغير المعارف داخلياً وخارجياً يتبادلون الأسرار والمعلومات والثقافات وممارسة ما لا ينحصر من النشاطات والفعاليات مع من يعرفون ومن لايعرفون.

وقال فضيلته في خطبة الجمعة التي ألقاها بالمسجد الحرام:” ومما ابتلي به أهل هذا العصر ماعرف بالإعلام الجديد من شبكات المعلومات ومواقع التواصل الاجتماعي وغرف المحادثات والمدونات والحسابات الشخصية والمنتديات والمواقع إما الإعلام التقليدي فقد وصفوه بالإعلام الساكن لأنه من طرف واحد لا يشترك فيه المتلقي بحديث ولا حوار ولا إبداء رأي ولا تسجيل موقف أما الإعلام الجديد بكل تقنياته وأدواته فهو إعلام حي يشترك فيه المرسل والمستقبل في الحديث والرأي والحوار”.

وبين أن من ايجابيات هذه الوسائل ومنافعها وفوائدها إقامة العلاقات الطيبة بين الأفراد والمجموعات من الأقارب والأصدقاء وأصحاب المهن والحرف والتخصصات وتبادل المعلومات النافعة في كلمات وملفات ورسائل وإيجاد مجتمع متواد متعاطف متواصل بالخير مع ما يحصل من توفير الوقت والجهد والمال وسرعة التواصل والانجاز بل هو وسيلة فعالة في التعلم والتعليم والدعوة إلى الله والتوجيه والإرشاد والتعاون على البر والتقوى والتناهي عن الإثم والعدوان بطرق مبتكرة ونتائج مبهرة في تواصل عن بعد وعن قرب.

وتطرق الشيخ صالح بن حميد إلى أهمية الإعلام الجديد وما فتحه من أفاق جديدة وواسعة ليعبر بها المرء عن ذاته وشخصيته والتفاعل مع ما حوله من قضايا وأحداث بطرق مختلفة وأساليب متجددة قد لا يدركها أو يستوعبها جيل الآباء والكبار فهذه الوسائل قربت البعيد ومهدت الطرق إمام المبدعين وسهلت نقل المعلومات وبناء الأفكار وتطوير المهارات وصقل الملكات واثبات الذات وزرع الثقة في النفوس ففيها تيسير للمعلومات وتوفيرها ومتعتها ينتقل فيها المتلقي من المتابعة إلى المشاركة الفاعلة في كل المواد والأدوات كل ذلك يتم إذا كان هذا التعامل بوعي ونضج وحسن تدبير.

وعد فضيلته الإعلام الجديد وسيلة لكل مسئول ليفيد منها في معرفة جوانب القصور في مسئوليته وإدارته والتواصل مع ذوي العلاقة من موظفين ومراجعين ومحتاجين لمزيد من المراجعة والتطوير واتخاذ الإجراءات الملائمة والقرارات الصائبة على أن ما في هذه المدونات والمواقع والشبكات من معلومات ومحتويات.

وأشار إلى عدد من سلبيات الإعلام الجديد ومنها الأفكار الهدامة والجرأة المهلكة على الأصول والثوابت وضعف الرقابة والخلو من الضوابط والمعايير في الكلام والكتابة والصورة مع ما تحتويه من مواد محرمة فاضحة تستهدف جميع الطبقات والفئات مما يورث الانحلال الأخلاقي وفساد الفطر ونزع الحياء وقتل الغيرة فضلاً عن ضياع الأوقات واستنزاف الجهود والانعزال عن الأسرة والمجتمع وما قد يبتلى به المتصفح من الوقوع في الفتن والمعاصي والانزلاق مع خطوات الشيطان وترويج الإشاعات وإشاعة الفحشاء والدعوة إلى المنكر واتهام الأبرياء والتدخل فيما لا يعني من أحوال الناس وخصوصياتهم وتتبع عوراتهم , ومن تتبع عورات الناس تتبع الله عورته حتى يفضحه في بيته ولا سيما حينما تستخدم الأسماء الوهمية والحروف الرمزية ليكون من ورائها القذف والتشهير وقالة السوء والخوض في الأعراض وافتعال الخصومات مع المشاهير وغيرهم في ميادين العلم والسياسة والاقتصاد والإدارة والفكر بقصد الإفساد ونزع الهيبة من الأفراد والمسئولين والتزوير في البرامج والصور وتوظيف الكلام والمواد بما يضر ويورث البلبلة والتشويش فلا حقوق مصانة ولا شخصيات محترمة ولا حرمة لمجتمع ثم ما يقود لذلك من المشاحنات والتعصب والتحزب مما يورث الكراهية في النفوس والغل في الصدور ويرسخ الطائفية والحزبية والمذهبية مما يضعف الهوية والانتماء إلى الجماعة .

وبين أن من أعظم السلبيات في هذه الأدوات المجاهرة بالذنوب والمعاصي والفحشاء والبذاءة حتى ولو لم يظهر اسم المستخدم أو تعرف شخصيته فهو مجاهر مشيع للفاحشة وناشراً للمعصية وقد تكون المجاهرة بالإثم أعظم من فعله ذلك لأن المقصود المنع من المجاهرة وتعظيم الذنب وعدم الاستخفاف به والتهاون فيه لما في المجاهرة من دعوة الناس إلى الفجور وتسهيل الإثم وتكثير سواد أصحاب المعاصي وتقوية أهل المنكرات .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة