احدث الأخبار

“فرسان الوطن” بجامعة “المؤسس” تعلن الفائزين في مساري الفرق التطوعية والتقنية
أبرز المواد
تعليم الطائف يطلق مراكز الدعم التعليمي الصيفي عبر منصة مدرستي
أبرز المواد
“الوطنية للإسكان”: 40% نسبة إنجاز أعمال البنية التحتية لمشروع المشرقية
أبرز المواد
هيئة المنافسة: التحقيق مع 86 منشأة العام الجاري بقضايا التواطؤ في العطاءات والعروض
أبرز المواد
أمير القصيم يشكر “رئاسة الأمر بالمعروف” بالمنطقة على جهودهم الميدانية
أبرز المواد
اتساع رقعة حريق متنزه الأمير سلطان بأبها وامتداد النيران لمتنزه آخر
أبرز المواد
ارتفاع عدد جرعات لقاح كورونا المُعطاة في المملكة لـ 16.9 مليون جرعة
أبرز المواد
وفاة معارض فلسطيني أثناء اعتقاله وعائلته تؤكد اغتياله
أبرز المواد
رائحة النفس الكريهة قد تكون عرضًا لأمراض خطيرة.. هنا التفاصيل
أبرز المواد
المملكة الثانية عالمياً في إنتاج التمور بـ 1.5 مليون طن
أبرز المواد
هندوراس تفتتح سفارة في القدس .. والخارجية الفلسطينية تستنكر
أبرز المواد
الأكاديمية المالية: إطلاق اختبار الشهادة المهنية للالتزام لشركات التمويل
أبرز المواد

أمير القصيم يحل عقدة المشاريع المتعثرة بلجنة رقابية ميدانية حيادية

أمير القصيم يحل عقدة المشاريع المتعثرة بلجنة رقابية ميدانية حيادية
https://almnatiq.net/?p=23103
المناطق / بريدة

شهدت عدد من المشاريع بمدينة بريدة على وجه الخصوص انسيابية في سير عمل تنفيذها بعدما أصيبت بجلطة شلت عملية حركتها لسنوات وفترات طويلة ، وذلك بعد تدخل سمو الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم ، عندما شخص الداء لتعطل هذه المشاريع ووصف الدواء لها ، لتستكمل سيرها وفق الخطط المرسومة لها ، ولعل من هذه المشاريع طريق دائري بريدة الداخلي الذي ظل لأكثر من 20 عاماً صامتاً دون حراك ، وأصبح هاجس أهالي مدينة بريدة كونه يعد من أهم الطرق “شريان رئيسي” في مدينة بريدة ، حيث شكل استمرار التعثر لسنوات معاناة انعكست سلباً على سير الحركة المرورية داخل المدينة ، ومطالباتهم المستمرة للجهات المختصة بإيجاد حلول سريعة لإنهاء معاناتهم مع هذا الطريق الحيوي الهام ، حيث جاءت ردود المسؤولين من خلال التصريحات الاعلامية صعوبة إيجاد الحلول التي تنهي أزمة تعثر المشروع ، ولم يكن هناك ما ينبئ بانفراج الأزمة واستكمال العمل بالمشروع حتى جاء تدخل “دكتور القصيم” سمو الأمير د.فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم في تشخيص الداء ووصف الدواء لهذا المشروع الذي لم تفلح معه عدة المحاولات وتهاون بعض الجهات في تأدية واجبها نحوه ، وبعد توجيهه بتشكيل لجنة للتنسيق بين الجهات المعنية ليفتح آفاقاً للحلول بدأت الصورة في التغير كلياً للمشروع تتضح ، حيث اعتبر المواطنين أن الحلول التي أتخذها سموه وشاهدوها على أرض الواقع أسهمت وبشكل كبير في معالجة تعثر المشروع طيلة السنوات الماضية ، حيث اختصر سموه معالجة التعثر باقل من سنتين والذي شارف على الانتهاء ، وعكست نفس ذاك التغير في أداء المسؤولين في متابعة المشروع ، مبدين رضاهم بما يقوم به سموه ، حيث أن إسهاماته في عدة مشاريع تسببت في تحركها ، مؤكدين بأن عند سموه لكل عقده تستصعب المشاريع أو مسؤوليها لها “حلين” ، مستبشرين خيراً بتوليه إمارة المنطقة ، وأن زيارته التفقدية الأخيرة على مشاريع الطرق ببريدة وهو يقود سيارته تبعث الاطمئنان لهم بوقوفه ميدانياً على المشاريع لتواصل سيرها دون توقف أو عقبات تعطلها ، مؤكدين أن تشكيل سموه للجنة رقابية حيادية ميدانية من الجهات الحكومية الخدمية ومن أعضاء المجلس البلدي والأهالي والمختصين من كليات الجامعات ذات العلاقة بما يضمن الحيادية للوقوف على المشاريع المتعثرة ، وتخصيصه بريد الكتروني لتزويد مجلس المنطقة بالآراء والمقترحات المفيدة من المواطنين وتشكيل لجنة من المجلس لدراسة هذه الآراء والمقترحات والاستفادة منها شي يبعث الطمانينة بأن رجل القصيم الأول يتابع أولاً بأول سير هذه المشاريع.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة