احدث الأخبار

آبي أحمد: ملء سد النهضة سيتم في موعده ومنعنا حدوث فيضانات بالسودان
أبرز المواد
جامعة الملك خالد تنظم اللقاء السنوي الرابع للمعيدين والمحاضرين
منطقة عسير
” الدرعية التاريخية” تحتفي باليوم العالمي للتراث بصفتها أكبر مشروع تراثي وثقافي في العالم دشنه خادم الحرمين وصاغت أهدافه رؤية 2030
أبرز المواد
“هدف”: دعم 50% من الأجر عند التوظيف في المنشأة الصناعية
أبرز المواد
رئيس جامعة الملك خالد يدشن ملتقى “كيف تبني مسكنك”
منطقة عسير
” بر أبها ” توزع 2500 وجبة إفطار صائم يومياً
منطقة عسير
نعم.. النقص ولا الزود!
أبرز المواد
تعديلات مرتقبة لصالح أنظمة التقاعد المدني والعسكري والتأمينات
أبرز المواد
“فوكوشيما” تفجّر خلافاً بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة
أبرز المواد
(دلنا على فقير) ببر الأحساء يسهم في ترميم منزل ستيني
المنطقة الشرقية
مراقبة أفغانستان بعد الانسحاب.. تحدي “مُكلف” يؤرق واشنطن
أبرز المواد
“الحصيني” يكشف تفاصيل حالة الطقس بالمملكة خلال الـ 24 ساعة القادمة!
أبرز المواد
عاجل

“الصحة”: تسجيل 684 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 439 خلال الـ24 ساعة الماضية

تقنية جديدة تستخدم الأجسام المضادة المستخلصة من “الإبل” لعلاج السرطان

تقنية جديدة تستخدم الأجسام المضادة المستخلصة من “الإبل” لعلاج السرطان
https://almnatiq.net/?p=23522
المناطق - متابعات

كشفت دراسة بحثية جديدة أن الأجسام المضادة المستخلصة من الإبل “الجمال” لديها قدرة عالية على الصمود داخل الخلايا، ويمكن استخدامها بصورة أفضل فى التقنيات الجديدة لعلاج السرطان.

وكشف باحثون من كلية الطب بجامعة واشنطن فى سانت لويس فى الولايات المتحدة الأمريكية أن استخدام الأجسام المضادة المستخلصة من دماء فصيلة “الإبليات” التى تضم الإبل واللاما يمكن أن يساعد على وصول الفيروسات القاتلة للخلايا السرطانية بصورة أكفأ، خلال دراسة مختبرية تمت على الخلايا البشرية.

وتمكن الباحثون بقيادة بروفيسور ديفيد كورييل أستاذ علاج الأورام من استخدام الفيروسات المعدلة وراثيا لقتل الخلايا السرطانية، لكن واجهتهم مشكلة فى كيفية تحديد الخلايا السرطانية وترك الخلايا السليمة، واستطاعوا الاعتماد على الأجسام المناعية المضادة فى تحديد الخلايا السرطانية.

وكشفت الدراسة الأخيرة أن الأجسام المضادة من الإبل أفضل لأداء هذا الغرض من الأجسام المضادة البشرية والحيوانية العادية.

وقال بروفيسور كورييل إن الأجسام المضادة من الإبل لها تركيب مختلف عن الأجسام المضادة التقليدية، وهذا التركيب يمنحها صلابة وقوة فى مواجهة الظروف الصعبة داخل الخلايا، ويجعلها أكثر تخصصا وتحديدا للهدف، ويؤكد بأن الخطوة الثانية هى تجربة العلاج على حيوانات التجارب.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة