احدث الأخبار

صحة الطائف تطلق 9 مراكز جديدة لتطعيم لقاح كورونا بعد غد
أبرز المواد
شرطة الجوف: ضبط تجمع مخالف للائحة الحد من التجمعات بمحافظة دومة الجندل وتطبيق العقوبات بحق الداعي والمسؤول وكل من حضر
أبرز المواد
شرطة الجوف تضبط تجمعًا مخالفًا لتدابير كورونا وتطبق العقوبات بحق الداعي والمسؤول والحضور
أبرز المواد
تعليم الشرقية يطلق غدًا حزمة برامج تدريبة وتأهيلية لاكتشاف الموهوبين
أبرز المواد
“الوداد” تستعرض منجزاتها في “الإحتضان” أمام “الموارد البشرية”
أبرز المواد
توقيع مذكرة تعاون وتفاهم مشترك بين جامعة الملك سعود والهيئة السعودية للملكية الفكرية
أبرز المواد
قصر مالك التراثي في رجال ألمع .. حفظ للتراث وتنشيط للسياحة
أبرز المواد
ترقية “الغامدي إلى “عقيد ” بشرطة حفر الباطن
أبرز المواد
الكشف عن آلية التعامل مع الموظفين السعوديين في مؤسسة “الخطوط الحديدية” بعد الانتقال لـ”سار”
أبرز المواد
العثور على «مفقودة نجران» بصحة جيدة
أبرز المواد
“التعاون الإسلامي”: نعلن تأييدنا لبيان الخارجية السعودية بشأن التقرير الأمريكي حول مقتل خاشقجي
أبرز المواد
النيابة العامة: مصادرة 739 مليون ريال والسجن 16 عاماً لعصابة تستر تجاري
أبرز المواد

مطالبات بسن قوانين ملزمة للوصول الشامل لذوي الإعاقة

مطالبات بسن قوانين ملزمة للوصول الشامل لذوي الإعاقة
https://almnatiq.net/?p=260041
المناطق - محمد الغبيشي

أكد محمد توفيق بلو ، عضو اللجنة الوطنية لمكافحة العمى والناشط في الإعاقة البصرية ، أن بعض المشاريع التي تنفذها بعض الأمانات في المناطق لذوي الاحتياجات الخاصة بعيدة عن “الوصول الشامل” المنشود لذوي الإعاقة ، مطالباً بالاستفادة من خبرات الدول التي نجحت في الوصول الشامل بفعل اكتساب خبرات الدول المهتمة بهذا الشأن ، وأن يكون هناك تواصلاً مع ذوي الإعاقة المعني بخدمتها لمعرفة احتياجاتها من المشروع الذي ستخسر الدولة عليه كثيراً ومن ثم تجد أنه لا يؤدي الغرض من إقامته ، وأكد أن ما تقوم به أمانة محافظة جدة من مشاريع لذوي الإعاقة بشكل عام لا يواكب طموحات ذوي الاحتياجات الخاصة ، على اعتبار أن من فكر بها وقام بتنفيذها لا يمت للإعاقة بصلة وليس من ذوي الاحتياجات الخاصة ، واستشهد بـ “حديقة الإرادة ” أولى النماذج التي يرى أن إنشائها عكس التوجهات العالمية في دمج المعاقين بالمجتمع والظروف الواقعية لاحتياجاتهم وطرق ترفيههم. وطالب بإعادة تأهيل الحدائق العامة بمحافظات المملكة لتكون ميسرة بالوصول الشامل ، وأضاف غالبية الأسر تعاني عدم الاستمتاع عندنا بالحدائق والخروج للتنزه على اعتبار وجود ذوي الاعاقة والمسنين، مشيراً إلى أنه كشخص “كفيف” يمر بهذه المعاناة .

وتحدث “بلو” عن المشروع الأخير المزمع تدشينه وهو مشروع “ممشى المكفوفين” والذي أبدى إحترامه الكامل لجهود أمانة محافظة جدة وجمعية إبصار الخيرية ، إلا أنه أشار إلى أن مثل هذه المشاريع تسيء إلى الفكر الهندسي للوصول الشامل لذوي الإعاقة البصرية ، خلاف تكريسها لعزل ذوي الإعاقة البصرية عن المجتمع وطرح أطروحات ليس لها أي علاقة بسهولة الوصول الشامل لذوي الإعاقة ، مشيراً إلى أن “إبصار” في الوقت الحالي تفتقر إلى الخبرات الفنية والبشرية التي بإمكانها تقييم أو تقديم الاستشارات المتعلقة بسهولة الوصول الشامل لذوي الإعاقة البصرية وفق المعايير والمواصفات الدولية التي تقوم على فكر تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة بالمشي بأمن وسلامة بالاعتماد الذاتي عبر عصي التحسس والحركة أو المشي مع المرشد أو تباين الألوان وفق المهارات المتوفرة لديهم .

من جهته ، أوضح المستشار في مجال التأهيل وتهيئة البيئة لذوي الاحتياجات الخاصة طارق إمام إن الغرض من تهيئة البيئة لذوي الإعاقة السمعية والحركية والبصرية هو تعويض كل شخص يفتقد قدرات معينة، وجعله قادرا على مواصلة حياته اليومية بالاعتماد على نفسه بيسر وأمان واستقلالية دون الاعتماد على الآخرين.

وأضاف أن تهيئة البيئة تعني بتسهيل “الوصول الشامل” إلى الخدمات والمنافع التي يقصدها الأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة المختلفة والمتعددة وأيضا كبار السن، وطالب المجتمع باحترام منافع المواقع الخاصة بالمعاقين كمواقف السيارات الخاصة بهم ، وأماكن السير ، والتسوق ، وقضاء احتياجاتهم، مشيراً إلى أنه قد حان الوقت لتشريع قوانين ملزمة باحترام هذه المنافع .

وأكد “إمام” أن  كود  الوصول الشامل لذوي الإعاقة و كبار السن أعد لتهيئة البيئة كي تكون صديقة و آمنة لهم ، وفيما نوه بمساعي أمانة محافظة جدة بتلبية توجيهات أمير منطقة مكة المكرمة بتهيئة الممرات والمسارات الخاصة بذوي الإعاقة البصرية ، ومن ذلك “ممشى المكفوفين” إلا أنه طالب بضرورة مراعاة عنصر الأمان بالنسبة لمواقف السيارات الخاصة بالممشى ، والعمل علي سرعة إضافة عدة مطبات اصطناعية لتقليل سرعة السيارات بجوار المواقف ، وتزويد المساحة المخصصة للمكفوفين بلوحات ارشادية لاستدلال  مرافق الكفيف عن الموقع المهيأة ، وكذلك استبدال المواد المصنع منها المسارات بمواد أخري مطابقة للمواصفات و المقاييس بحيث لا تتأثر بعوامل التعرية الخارجية و تفككها من الأرضية ، بالإضافة إلى تغيير اللون بألوان فسفورية تتماشي مع ضعاف البصر ، مع تزويد الموقع بعدة خرائط توضيحية للكفيف(لغة برايل) للاستدلال عن نقاط البداية والمسافات المقطوعة و المتبقية للمسار أثناء المشي ، وطالب أخيراً باتباع المعايير و المقاييس العالمية المتعلقة بتهيئة البيئة عند القيام بهذه الأعمال لسلامة مستخدميها و نجاح الغرض منها.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة