احدث الأخبار

6 آثار سلبية “خطيرة” للمبالغة في تناول الفستق
أبرز المواد
ثنائية ميسي تساعد برشلونة في التفوق على إلتشي
أبرز المواد
موديرنا: اللقاح المضاد لكورونا المتحور جاهز للاختبار
أبرز المواد
نجل ترامب يدلي بشهادته أمام النيابة حول “فاتورة” حفل التنصيب
أبرز المواد
أعراض الاكتئاب تزيد خطر الإصابة بالسكتة الدماغية
صحة
برنامج جودة الحياة: المملكة مركز عالمي للرياضات الكبرى باستضافتها لبطولات الفورمولا إي
أبرز المواد
مجلس الشورى اليمني: الحوثيون وكلاء لإيران في اليمن وجماعة إرهابية لا تعرف غير العنف
أبرز المواد
نائب وزير الدفاع يبحث التعاون في اتصال مع وزير الدفاع البريطاني
أبرز المواد
العاهل الأردني يؤكد أهمية المنتدى العربي الاستخباري كإطار مؤسسي للعمل المشترك
أبرز المواد
جريسلي: الأمم المتحدة حريصة على دعم جهود اليمن في تجاوز أزمته الإنسانية القاسية
أبرز المواد
القوات الخاصة للأمن البيئي : مهامنا تشمل حماية الحيوانات البرية في المواقع كافة
أبرز المواد
لأول مرة في تاريخ المملكة .. المركز الوطني لإدارة الدين يصدر سندات سيادية بعملة اليورو بعائد سلبي
أبرز المواد

يورو 2016 : البرتغال أمام فرصة أخيرة .. وصراع بلجيكي سويدي على الوصافة

يورو 2016 : البرتغال أمام فرصة أخيرة .. وصراع بلجيكي سويدي على الوصافة
https://almnatiq.net/?p=263494
المناطق- متابعات

تختتم مساء اليوم الأربعاء مباريات الدور التمهيدي من بطولة كأس أوروبا “يورو 2016″ بإقامة 4 مباريات على النحو الآتي:

المجر x البرتغال

تواجه البرتغال خطر الخروج من الدور الأول لكأس أوروبا لكرة القدم الجارية في فرنسا عندما تلتقي المجر ضمن المجموعة السادسة في مباراة لا مجال فيها غير الفوز.

وتلعب أيسلندا الضيفة الجديدة على النهائيات مع النمسا في مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها.

تتصدر المجر ترتيب المجموعة برصيد 4 نقاط (من فوز على النمسا 2-صفر، وتعادل مع أيسلندا 1-1)، مقابل نقطتين لأيسلندا (تعادلت أيضًا مع البرتغال سلبًا)، ونقطتين للبرتغال (سقطت أيضًا في فخ التعادل السلبي مع النمسا)، ونقطة للنمسا.

وتشارك البرتغال في النهائيات للمرة السابعة، وهي كانت على وشك تدوين اسمها في سجلات المنتخبات الفائزة بوصولها إلى نهائي 2004 على أرضها بقيادة النجم لويس فيغو، وكان رونالدو حينها في التاسعة عشرة، لكنها خسرت أمام اليونان صفر-1. كما بلغت نصف نهائي 1984 و2000 و2012.

في المقابل، غابت المجر العريقة عن البطولات الكبرى منذ مونديال 1986، بعد أن جلبت إلى عالم المستديرة أسماء رنانة على غرار فيرينك بوشكاش في خمسينيات القرن الماضي. وتشارك في كأس أوروبا للمرة الثالثة فقط بعد 1964 و1972، وهي بالكاد تأهلت إلى النهائيات إثر حلولها ثالثة في مجموعة متواضعة، تصدرتها إيرلندا الشمالية ورومانيا، وحجزت بطاقتها بعد ملحق على حساب النرويج.

النمسا x أيسلندا

دخل منتخب النمسا التصفيات مرشحًا قويًّا لحجز إحدى البطاقتين المباشرتين للمجموعة السادسة إلى ثمن النهائي، بعد مسيرة ممتازة في التصفيات، فاز فيها في تسع مباريات متتالية، عقب تعادل مع السويد في المباراة الأولى.

ولكن فريق المدرب الألماني مارسيل كولر سقط أمام المجر في الجولة الأولى، ثم خرج بتعادل سلبي مع رونالدو ورفاقه في الثانية، ويقف الآن أمام فرصة أخيرة، تتمثل بالفوز على استاد “سان دوني” في ضواحي باريس، وإلا فالمغادرة من الدور الأول.

وتملك أيسلندا التي تشارك في النهائيات للمرة الأولى في تاريخها طموحات التأهل إلى ثمن النهائي – بدورها – في حال فوزها؛ لأنها سترفع رصيدها إلى 5 نقاط. وأيسلندا هي أصغر بلد يشارك في البطولة؛ إذ لا يتجاوز عدد سكانها 330 ألف نسمة.

السويد x بلجيكا

تتجه الأنظار الأربعاء إلى ملعب “اليانز ريفييرا” في ليل، الذي يحتضن موقعة مصيرية بين المنتخبين البلجيكي والسويدي في الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة الخامسة لكأس أوروبا 2016. فيما تخوض إيطاليا اختبارًا تجريبيًّا في ليل ضد إيرلندا.

ضمنت إيطاليا البطاقة الأولى في هذه المجموعة، كما حسمت الصدارة بعد أن خرجت فائزة من مباراتيها الأوليين على حساب بلجيكا (2-صفر) والسويد (1-صفر)؛ ما سيفتح الباب أمام المدرب أنتونيو كونتي لإراحة بعض عناصره في المباراة الأخيرة ضد إيرلندا، ومنح بعض اللاعبين فرصة إثبات أنفسهم.

ويحتاج المنتخب البلجيكي إلى نقطة التعادل من أجل اللحاق بإيطاليا إلى الدور ثمن النهائي، لكنه سيسعى إلى حسم المواجهة من أجل رفع معنويات اللاعبين، والرد على وسائل الإعلام التي انتقدت بشدة المدرب مارك فيلموتس بعد الخسارة في الجولة الأولى.

وستكون المواجهة بين بلجيكا والسويد إعادة للجولة الأولى من الدور الأول لنهائيات عام 2000 التي أقيمت مشاركة بين بلجيكا وهولندا، وقد خرج حينها أصحاب الضيافة فائزين 2-1، لكن أيًّا من الفريقين لم يتجاوز دور المجموعات.

وسيكون القائد زلاتان إبراهيموفيتش مطالبًا أكثر من أي وقت بتحمل المسؤولية والارتقاء إلى مستوى الآمال الملقاة عليه، وخصوصًا أنه قدم مستوى مخيبًا في المباراتين الأوليين بعد أن فشل في التسديد على المرمى ولو لمرة واحدة.

إيرلندا x إيطاليا

على “استاد بيار-موروا” في ليل تأمل إيرلندا أن تستوحي الإلهام من ذلك اليوم الأمريكي الحار من حزيران/ يونيو 1994؛ لكي تُبقي على آمالها بتجاوز دور المجموعات للمرة الأولى في مشاركتها القارية الثالثة.

وتعود إيرلندا بالذاكرة إلى مونديال الولايات المتحدة 1994 عندما فاجأت إيطاليا في الجولة الأولى من الدور الأول، وفازت عليها 1-صفر على ملعب “جاينتس ستاديوم” في أيس راثرفورد بفضل هدف راي هيوتون، الذي منح بلاده انتصارها الوحيد على “الأتزوري” حتى الآن.

ولا تزال الفرصة قائمة أمام إيرلندا للحصول على المركز الثاني في حال فوزها على إيطاليا، شرط خسارة بلجيكا أمام السويد في نيس. لكن على رجال أونيل حينها تعويض فارق الأهداف الذي يفصلهم عن السويد (-3 مقابل -1)، وهذا أمر في غاية الصعوبة، وخصوصًا أنهم يواجهون “الأزوري” الصلب.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة