احدث الأخبار

واشنطن تدرج وزارتي الدفاع والداخلية في ميانمار على القائمة السوداء
أبرز المواد
رئيس وزراء فرنسا: اكتشاف السلالة البريطانية من كورونا لدى 60% من المصابين
أبرز المواد
ليفربول يتعرض لهزيمة تاريخية في الدوري الإنجليزي الممتاز
أبرز المواد
المعارضة التركية: قصر أردوغان يكلفنا مليون دولار يوميا
أبرز المواد
مصرع عشرة عسكريين إثر تحطم هليكوبتر عسكرية في تركيا
أبرز المواد
بعد تراجعها.. ارتفاع جديد في إصابات كورونا في أوروبا
أبرز المواد
أكثر من 200 فارس في انطلاق منافسات بطولة القفز في ملهم
أبرز المواد
الخدمات الطبية بوزارة الداخلية تطلق المرحلة الثانية لتقديم لقاحات فيروس كورونا
أبرز المواد
ارتفاع أسعار النفط بعد اتفاق “أوبك” على إبقاء الإنتاج مستقرا
أبرز المواد
الدكتور العثيمين : المملكة اتخذت خطوات جريئة وسنّت سياسات حازمة في التصدي لخطاب التطرف
أبرز المواد
الأمين العام لمجلس التعاون يدين إطلاق ميليشيا الحوثي الإرهابية صواريخ بالستية باتجاه المملكة
أبرز المواد
15 مستفيدة بمركز تكامل يلتحقن بمبادرة الأم المعيلة
أبرز المواد

النظام الإيراني يرسل “1900” داعية شيعي إلى شمال الأحواز لنشر التشيع بين السنة

النظام الإيراني يرسل “1900” داعية شيعي إلى شمال الأحواز لنشر التشيع بين السنة
https://almnatiq.net/?p=263529
المناطق-الأحواز

في إطار المخططات الرامية إلى مواجهة الصحوة الدينية السنية في جمهورية الأحواز العربية المحتلة، أعلنت دائرة الدعوة الشيعية في شمال الأحواز عن إرسال نحو “1900” داعية إلى جميع المدن والقرى في شمال الأحواز خلال شهر رمضان المبارك بهدف مواجهة الصحوة الدينية السنية هناك.

وقال “احسان فرد آقايي” مسؤول شؤون الدعاة في دائرة الدعوة، إن الهدف من إرسال الدعاة إلى مدن وقرى شمال الأحواز يأتي لمواجهة الحرب الناعمة والاضرار الاجتماعية الناجمة عنها حسب وصفه.

وأضاف آقايي أن من بين الدعاة الـ”1900″ هناك “1200” رجل و”700″ امرأة يعملون على نشر الأفكار الدينية الشيعية الصفوية وكيفية مواجهة الحرب الناعمة والترويج لما يسمى بالاقتصاد المقاوم.

وأوضح “آقايي” أن هؤلاء الدعاة سيحضرون في المساجد والحسينيات والمراكز الثقافية والدوائر الحكومية ليقوموا بتأدية المهام الموكلة لهم مشيرا إلى أن هذه الفعاليات ستسمر حتى نهاية شهر رمضان المبارك.

ودأب النظام الإيراني بعد انتشار الصحوة الدينية في الأحواز خلال السنوات العشر الأخيرة إلى إقامة عدة مشاريع طائفية مثل “معراج وصالحين وهجرت” تهدف كلها إلى نشر الكراهية والبغضاء ضد أهل السنة في الأحواز كما جاء في الوثيقة الأمنية -المشروع الأمني الشامل في الأحواز-التي سربت أخيرا.

ويعتقد المراقبون للشأن الأحوازي أن هذه الفعاليات والنشاطات الطائفية تهدف إلى تغيير بوصلة الصراع القائم مع قوات النظام الإيراني  في الأحواز من طابعه القومي إلى طائفي حيث إن النظام الإيراني فشل في القضاء على النشاط المقاوم والمناهض لوجودها غير الشرعي على أرض الأحواز.

ويضيف هؤلاء المراقبون أن الأوضاع الإقليمية المحيطة بالقضية الأحوازية ساهمت هي أيضا بدورها في تأجيج هذا الصراع والذي يحاول النظام الإيراني استغلاله لصالحه.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة