احدث الأخبار

أمانة الجوف تضبط مستودعاً للمواد الغذائية وأدوات التجميل مخالفاً للاشتراطات الصحية
منطقة الجوف
ولي عهد البحرين: السعودية هي عامل استقرار للمنطقة والاقتصاد العالمي، والعمق الاستراتيجي للأمتين العربية والإسلامية
أبرز المواد
تباين أسعار النفط والأمريكي يبلغ ذروته منذ 2019 مع إعادة تشغيل المصافي
أبرز المواد
الأمير عبدالعزيز بن سعود يرفع التهنئة للقيادة بمناسبة نجاح العملية الجراحية التي أجريت لسمو ولي العهد
أبرز المواد
وزير الصحة البرازيلي: البلاد تواجه سلالات متحورة من فيروس كورونا معدية أكثر بـ 3 مرات
أبرز المواد
السويكت يصَّعد ضد قرارات الانضباط: “تمخض الجبل فولد فأراً”
أبرز المواد
خادم الحرمين الشريفين يجري اتصالاً هاتفيًا بالرئيس الأمريكي
أبرز المواد
وزير العدل يرفع التهنئة للقيادة بمناسبة نجاح العملية الجراحية التي أجريت لسمو ولي العهد
أبرز المواد
العصيمي على درجة الدكتوراة بتقدير ممتاز
مجتمع المناطق
شرطة الرياض: القبض على أربعة أشخاص ارتكبوا عدداً من جرائم السرقات في عدد من الأحياء
منطقة الرياض
القيادة القطرية تهنئ خادم الحرمين الشريفين بمناسبة نجاح العملية التي أجراها سمو ولي العهد
أبرز المواد
أمير منطقة حائل يرفع التهنئة للقيادة بمناسبة نجاح العملية الجراحية لسمو ولي العهد وخروجه من المستشفى
منطقة حائل

خبراء يحذرون من الاستهانة بحروق الشمس

خبراء يحذرون من الاستهانة بحروق الشمس
https://almnatiq.net/?p=264603
المناطق_متابعات

يحذر الخبراء من الاستهانة بحروق الشمس، موضحين أن مخاطر التعرض للشمس لفترات طويلة، قد تصل إلى الإصابة بسرطان الجلد، حيث يقبل كثيرون على الشواطئ خلال فصل الصيف، أو حتى بالاستلقاء تحت أشعة الشمس في الحدائق، لكن التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة لا يسرع من عملية شيخوخة الجلد فقط، لكنه قد يؤدي في أسوأ الأحوال أيضًا للإصابة بسرطان الجلد.

وأكد خبراء أن من لا يستخدم وسائل الحماية المناسبة للجلد، يعرض جلده لضرر مستمر، والأمر الحاسم بالنسبة لتأثير الكريمات المختلفة هو عامل الوقاية الشمسي SPF، فهو المؤشر على الفترة الزمنية التي يمكن للشخص أن يبقى خلالها معرضًا للشمس بعد دهن الكريم دون الإصابة بحروق. مثلًا، الشخص ذو البشرة الفاتحة يمكنه البقاء لعشر دقائق معرضًا للشمس دون مشكلات، لو استخدم واقيًا للحروق ذا عامل وقاية 30، يمكنه مضاعفة هذه المدة ثلاثين مرة، أي أن يمكنه البقاء لـ300 دقيقة معرضًا لأشعة الشمس دون التعرض لحروق. ومن يستخدم واقيًا ذا عامل وقاية 20 يضاعف المدة عشرين مرة، أي تصبح 200.

وبالرغم من ذلك ينصح الخبراء بتكرار الدهان قبل انقضاء هذه المدة، والسبب الرئيسي لذلك، هو أنه في معظم الأوقات تستخدم طبقات رقيقة جدًّا، أقل من المختبرة، والتي يقاس على أساسها عامل الوقاية. ويجب تكرار الدهان بعد الاستحمام والسباحة في المياه، حتى عند استخدام المستحضرات المعلن عن كونها “ثابتة في المياه”.

ورغم ذلك ينصح الخبراء بعدم التعرض لفترات طويلة لأشعة الشمس، وبوضح كميات كبيرة من الكريمات لحماية الجلد.

أما في حال الإصابة بحروق، فيجب الإسراع باتخاذ “الإسعافات الأولية”، وعلى رأسها شرب كثير من السوائل، فاحتراق الجلد يسبب مزيدًا من العرق، وهو ما يجب تعويضه. أيضًا الاستحمام بمياه فاترة، دون صابون أو مستحضرات كيميائية يساعد في تخفيف ألم الحروق. وحسب ما جاء في موقع إذاعة في دي آر الألمانية، فمن العلاجات التقليدية للحروق هو استخدام اللبنة والتي ترطب البشرة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة