احدث الأخبار

32 ألف عقد تمويل سكني جديد بـ 16,4 مليار ريال خلال يناير الماضي
أبرز المواد
“التقاعد” تطلق منصة “ميثاق” وخدمات المشتركين في القطاعين المدني والعسكري
أبرز المواد
تنبيه من “الأرصاد” لأهالي جازان
أبرز المواد
الحصيني يتوقع سقوط أمطار وحبات برد على عدة مناطق
أبرز المواد
“تكافل”: بدء تسجيل الطلاب في برامج العام المقبل
أبرز المواد
أمانة الرياض تغلق 84 منشأة خلال الـ 24 ساعة الماضية
أبرز المواد
اكتشاف 6 إصابات جديدة بسلالة كورونا البرازيلية يثير القلق في بريطانيا
أبرز المواد
إطلاق مركز لقاحات كورونا بمحافظة تيماء
أبرز المواد
“الحرس الوطني” يعلن آخر موعد لتحديث بيانات المتقدمين السابقين للتجنيد
أبرز المواد
أمير جازان يعزي في وفاة أستاذ الفيزياء النووية الدكتور محمد حنين المالكي
أبرز المواد
نائب أمير المدينة المنورة يدشن فعاليات اليوم العالمي للدفاع المدني
أبرز المواد
صحة الطائف تطلق تسعة مراكز جديدة للقاح “كورونا”
أبرز المواد

تحقيقات تكشف تأجير إيران مرتزقة أفارقة للقتال مع الحوثيين

تحقيقات تكشف تأجير إيران مرتزقة أفارقة للقتال مع الحوثيين
https://almnatiq.net/?p=264914
المناطق - متابعات

كشفت تحقيقات مع مقاتلين أفارقة تم القبض عليهم في محافظتي لحج وتعز سعي إيران إلى تعويض النقص في مقاتلي جماعة الحوثي التابعة لها، من خلال تجنيد مجموعات من المرتزقة الأفارقة، أغلبهم ينتمون إلى إثيوبيا والصومال، برواتب تتفاوت ما بين 100 إلى 300 دولار.

وبحسب ما أوردت صحيفة الوطن اعترف عدد من المرتزقة الأفارقة الذين وقعوا في الأسر بواسطة قوات المقاومة الشعبية وعناصر الجيش الموالي للشرعية في المحافظتين بأن طهران تقف وراء تجنيدهم للقتال في صفوف ميليشيات الحوثيين.

وقال المقاتلون الأفارقة إن عناصر إيرانية زارتهم في بلادهم، واتفقت معهم على الانضمام إلى الميليشيات المسلحة في اليمن، وأن معسكرات تجنيد أقيمت لهم في بعض المناطق، دون علم سلطات دولهم، وبعد انتهاء فترة التدريب تم إدخالهم إلى اليمن في صورة لاجئين.

وبيّن أحد المرتزقة الذين أوقفوا أخيرا، أن الإيرانيين اتفقوا معهم على رواتب شهرية تتراوح بين 100 إلى 300 دولار، بحسب خبراتهم ومناطق القتال التي يتم توزيعهم فيها.

وأشار محللون إلى أن، إضافة إلى رفض عناصر الحرس الجمهوري تنفيذ التعليمات التي تأتيهم بالتوجه إلى مناطق القتال في المحافظات الجنوبية والوسطى، وهو ما أوجد مشكلة حقيقية باتت تؤرق مضاجعهم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة