احدث الأخبار

مرور نجران يضبط قائد المركبة الذي كان يقودها في الحديقة العامة وعلى الرصيف
أبرز المواد
«الفلك الدولي»: سقوط حطام الصاروخ الصيني محتمل على المملكة و3 دول عربية.. وخطره ضئيل جدًا
أبرز المواد
التحالف: تدمير مسيرة حوثية مفخخة استهدفت جنوب السعودية
أبرز المواد
أمانة حائل تنفذ أكثر من ٣١ ألف جولة رقابية خلال شهر رمضان المبارك
أبرز المواد
استشاري يوضح 7 أسباب مرضية لحرارة باطن القدمين
منوعات
أكثر من 80 زيارة رقابية تنفذها أمانة الحدود الشمالية تزامناً مع قرب عيد الفطر
أبرز المواد
اليوم مؤتمر صحفي لخمسة متحدثين وتفاصيل جديدة لبروتوكولات سفر السعوديين للخارج
أبرز المواد
توقعات طقس الغد.. أمطار رعدية وبرد ورياح نشطة بعدة مناطق
أبرز المواد
مستشفى وادي الدواسر يُكرم المتميزين من موظفيه
منطقة الرياض
المطلق”يحتضن اختتام مسابقة تحفيظ القرآن لأيتام الرياض
منطقة الرياض
مبادرة فينا خير توزع وجبات افطار صائم وحقائب توعوية
منطقة الرياض
جمعية الأمير محمد بن ناصر للإسكان الخيري بجازان تحقق التميز في تنفيذ البرامج المستهدفة
أبرز المواد

مستشفى جازان المركزي يخلو من مقاعد للمرضى والمراجعين

https://almnatiq.net/?p=2697
المناطق - متابعات

يعاني عدد كبير من المرضى المراجعين لمستشفى الملك فهد المركزي بجازان من طول فترة المواعيد والمراجعة إضافة لطول فترة الوقوف عند مراجعة العيادات والانتظار طويلا على الأقدام، على الرغم من صعوبة ذلك بالنسبة لهم لشدة المرض، وذلك في ظل عدم وجود المقاعد الكافية لانتظار المراجعين.

وكان مشهد طوابير المرضى وهم يقفون على أقدامهم منظرا مؤلما عندما يكون المريض محتاجا للراحة والجلوس وهو يقف على قدميه والمرض يكابده.

ويؤكد المريض الثمانيني عبدالرحمن عياش والذي كان يحمل في يده ورقة موعد لمراجعة الطبيب المعالج في العيادات الخارجية للمستشفى، لكنه وجد أبواب العيادات موصدة، بقوله: بحثت عن مكان للجلوس لانتظار نداء دخول العيادة ولم أجد واضطررت للوقوف للانتظار ولي زهاء الساعة وأنا على هذا الوضع المؤسف حتى كدت أن أسقط على الأرض من شدة الألم.

وفي نفس الطابور يقف أحمد عوض سالم وهو مريض شاب يعاني من أنيميا في الدم.

وقال المريض سالم – بحسب صحيفة عكاظ – : لولا ظروفي المادية الصعبة لراجعت مستشفى خاصا للعلاج لما توفره المستشفيات الخاصة من راحة من وقت دخول المريض ومواعيده حتى إعطاء المريض العلاج وخروجه من المستشفى، ولكن ظروفي المادية وقلة حيلة اليد أجبرتني للحضور إلى المستشفى للبحث عن علاج لمرضي وكانت النتيجة عند إعطائي أول موعد الساعة الواحدة بعد الظهر للمراجعة وهو انتظاري ووقوفي منذ ساعة للدخول على الطبيب لدرجة أنني تقيأت مرتين بعد إصابتي بدوران وغثيان، فهل عجزت وزارة الصحة عن توفير صالات انتظار بكراسي مريحة لانتظار المرضى؟.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة