أبرز الموادمحليات

30 ألف مستفيد من مشروع الإمداد المائي بثلاث مديريات في حجة اليمنية خلال 2023

المناطق_واس

تولي المملكة العربية السعودية ممثلة بمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أهمية لدعم قطاع المياه والإصحاح البيئي في اليمن، نظراً لما يمثله هذا القطاع من أهمية ماسة في حياة الفرد والمجتمع.حيث عمل مركز الملك سلمان للإغاثة على العناية بقطاع المياه والإصحاح البيئي والرفع من جودة الخدمات المقدمة فيه عبر تنفيذ “مشروع الإمداد المائي والإصحاح البيئي للنازحين بمحافظة حجة” بهدف الحد من معاناة النازحين داخليا وتوفير المياه الآمنة والصرف الصحي في قرى السادة و بنى مخاوي و الدير بمديرية حيران ، وقرية الغرزة بمديرية حرض، وقرية بني كديش الكداري بمديرية عبس، استفاد من المشروع خلال العام 2023م؛ 30 ألفا و100 فرد.

وأسهم المركز عبر تنفيذ ثلاثة أنشطة رئيسية أولها تنفيذ النشاط الأول لزيادة فرص الحصول على مياه الشرب والاستخدام المأمون عبر حفر وإعادة تأهيل ثلاثة آبار تعمل بالطاقة الشمسية في قريتي بني مخاوي و الدير بمديرية حيران، وقرية الكداري بمديرية عبس، و إنشاء أربعة خزانات برجية إسمنتية في مديريتي حيران وعبس، إضافة إلى تركيب أربع محطات تحلية مياه الشرب تعمل بالطاقة الشمسية وبقدرة تحلية 8.400 لتر بالساعة في مديريات حيران وعبس وحرض، بهدف توفير مياه نقية وصحية للمجتمعات المستفيدة، ووضعت خطة لنقل مياه الشرب والمياه الصالحة للاستخدام بواسطة الشاحنات، وتوزيع أوعية لنقل وحفظ المياه. فيما نفذ مركز الملك سلمان للإغاثة النشاط الثاني لخفض معدل الإصابة بالأمراض المعدية عبر جمع ونقل المخلفات الصلبة للحد من المخاطر الصحية والبيئية المرتبطة بتراكم المخلفات وتعزيز النظافة والصحة العامة في المجتمع، وإجراء 60 حملة للرش الضبابي واليرقي لمكافحة نواقل الأمراض من خلال استخدام المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المسببة للأمراض، مثل البعوض والذباب وغيرها.

فيما جرى بالنشاط الثالث تعزيز قدرات المجتمع المحلي على إدارة البنية التحتية للمياه والصرف الصحي والنظافة الشخصية من خلال صيانة الآبار ومحطات التحلية وشبكات توزيع المياه والخزنات البرجية الإسمنتيّة وخزانات توزيع المياه والحمامات، فضلا عن توزيع حقائب النظافة الشخصية وحقائب النظافة للحمامات المتنقلة، بهدف تحسين الظروف المعيشية للنازحين والحفاظ على النظافة العامة في المواقع المستهدفة.

وتأتي هذه الجهود في إطار منظومة المشروعات الإنسانية والإغاثية التي تقدمها المملكة ممثلة بالمركز لأبناء الشعب اليمني الشقيق؛ لتحسين ظروفه المعيشية خلال الأزمة الإنسانية الراهنة التي يمر بها.

زر الذهاب إلى الأعلى