احدث الأخبار

خبير تغذية يحذر من خطورة تناول “الشوربة” يوميا لهذا السبب
أبرز المواد
“العبدالعالي” يكشف آخر المستجدات حول منح لقاح “كورونا” للأطفال
محليات
“الموارد البشرية” تكشف نسب المُحصنين بجرعتين من موظفي القطاع العام
محليات
ضبط 3 مواطنين ارتكبوا جريمة تحرش بفتاة في أحد الأماكن العامة بالمدينة المنورة
أبرز المواد
متحدث الصحة يدعو إلى المسارعة في تلقي جرعتي لقاح كورونا
أبرز المواد
متحدث الصحة: المملكة في الأشواط الأخيرة بمواجهة “كورونا”
أبرز المواد
رسميًا.. الصحة تعلن تقديم جرعة ثالثة من لقاح كورونا لهذه الفئة (فيديو)
أبرز المواد
أمير القصيم يتسلم التقرير السنوي للجنة النسائية التنموية بالمنطقة
المناطق
لأول مرة في التقرير اليومي لمستجدات كورونا.. الصحة تستبدل توزيع الحالات الجديدة بنسب التحصين
أبرز المواد
أمير القصيم يلتقي وكلاء الامارة والمحافظين ويشدد على خدمة المواطنين على الوجه الأمثل
المناطق
ندوة علمية بجامعة بيشة تستعرض إنجازات وطموحات التعليم وفق رؤية 2030
المناطق
انتهاء تطوير ورفع مستوى السلامة المرورية بطريق الملك عبدالله بن عبدالعزيز
أبرز المواد

ولي ولي العهد: التحديات التي تواجه أمننا العربي تستدعي مواجهة حازمة

ولي ولي العهد: التحديات التي تواجه أمننا العربي تستدعي مواجهة حازمة
https://almnatiq.net/?p=31056
المناطق - واس

بدأ أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب اجتماعات الدورة الثانية والثلاثين لمجلس وزراء الداخلية العرب في العاصمة الجزائرية تحت رعاية فخامة الرئيس عبدالعزيز بو تفليقة رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية ، وبمشاركة وفود أمنية رفيعة، وممثلين عن جامعة الدول العربية ، ومجلس التعاون لدول الخليج العربية ، واتحاد المغرب العربي، وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، والمنظمة الدولية للشرطة الجنائية ” الانتربول “، والمنظمة الدولية للحماية المدنية والدفاع المدني، والمنظمة العربية للسياحة، والهيئة العربية للطيران المدني، إضافة إلى مشاركة ممثلين عن الاتحاد الرياضي العربي للشرطة .

ورأس وفد المملكة إلى الاجتماع، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية،الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب ,وقد بدئ الاجتماع بتلاوة آيات من القرآن الكريم.

ألقى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب، كلمة فيما يلي نصها:

“الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين.

أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب ,,

معالي الأمين العام ,,

أصحاب المعالي والسعادة,,

الأخوة الحضور,,

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

إنه لمن دواعي سروري وسعادتي أن أكون معكم في اجتماع مجلسكم الموقر في دورته الثانية والثلاثين , ويشرفني أن أنقل لكم تحيات سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده – حفظهما الله – وتطلعاتهما الصادقة تجاه نجاح أعمال هذه الدورة بحول الله وقدرته .

كما يطيب لي أن أرفع باسمكم وباسمي جميعاً وافر الشكر وعظيم التقدير والامتنان لفخامة الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة وحكومته الرشيدة وشعب الجزائر الشقيق على استضافة هذا الاجتماع وما حظينا به من حسن استقبال وكرم ضيافة وكريم رعاية وعناية, والشكر موصول لمعالي الأخ/ الطيب بلعيز وزير الدولة ووزير الداخلية والجماعات المحلية في الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية على ما بُذل من جهد في إعداد وتنظيم عقد هذا الاجتماع وتهيئة أسباب نجاحه – بإذن الله تعالى – كما نشكر معالي الأخ / محمد حصاد وزير الداخلية بمملكة المغرب الشقيقة على ما قام به من جهود خلال ترأسه للدورة السابقة لهذا المجلس, ونشكر كذلك معالي الأمين العام للمجلس وزملاءه على جهودهم المخلصة.

أيها الأخوة :

لقد كان لمجلس وزراء الداخلية العرب جهودًا سباقة في كشف خطورة الإرهاب وخطره على دولنا ودول العالم أجمع, وهي جهود تكللت بإعداد الإستراتيجية العربية لمكافحة الإرهاب في مبادرة نوعية غير مسبوقة بأي جهد دولي مماثل, يعززها إجراءات ومواجهات ميدانية حازمة مع الإرهابيين وأعمالهم الشريرة, وإنه لمن المؤسف أيها الأخوة أن تُستغل فئة ضالة من أبنائنا في الإساءة إلى سماحة ديننا الإسلامي لدى من لا يعرف حقيقة عظمة هذا الدين ووسطيته واعتداله, وتعريض أنفسهم وأوطانهم للخطر, فئة تحارب الإسلام باسم الإسلام, وتحت شعارات ورايات تخالف الإسلام وتنتهك حرمة دماء وأعراض وأموال المسلمين وغيرهم ممن حرم الله الإساءة إليهم وجعل من قتل نفس بغير نفس أو فساد في الأرض كأنما قتل الناس جميعا .

أيها الأخوة :

إن التحديات التي تواجه أمننا العربي كثيرة وخطيرة, وتستدعي بالضرورة مواجهة حازمة وذكية تسبق الفعل الإجرامي, وتحد من آثارة إذا وقع لا سمح الله, مواجهة تكشف أكاذيب الرايات والتنظيمات الإرهابية وزيف إدعاءاتها, وتصون شباب أمتنا من خديعة تلك الرايات والتنظيمات الضالة, مواجهة تجمع بين قوة الردع وفاعلية الارتداع, خاصة إذا ما علمنا أن هذه التنظيمات هي في حقيقة الأمر واجهات وأداوات لدول وأنظمة تسخر كافة طاقاتها وإمكاناتها العسكرية والمالية والفكرية للنيل من أمن دولنا واستقرارها واستمرارية وجودها .

وتعلمون أيها الإخوة أن أمن دولنا العربية جزء لا يتجزأ, وهي الحقيقة التي تعمل بموجبها المملكة, وتبذل كل إمكاناتها لتعزيز أمن واستقرار دولنا وترحب بكل جهد يحفظ للأمة العربية دماء شعوبها ومكتسباتها ومقومات حضارتها, ومن هذا المنطلق رحبت المملكة باستضافة مؤتمر الحوار اليمني تحت مظلة مجلس التعاون لدول الخليج العربية لاستئناف العملية السياسية وفقا للمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية لإنقاذ اليمن من حافة الانهيار وحقن دماء أبنائه.

أيها الإخوة :

أن جدول اجتماعكم حافل بموضوعات مهمة تُعرض للنقاش في توقيت مهم وفي ظل منعطف خطير وتداعيات أكثر خطورة تحيط بأمننا العربي وكلنا أمل ورجاء في أن يسفر اجتماعكم المبارك عن قرارات وتوصيات تعزز مسيرة التعاون والتنسيق القائم بين دولنا وترفع من جهوزية أجهزتنا الأمنية في مواجهة التحديات الأمنية وفاعلية إجراءاتها في محاربة الإرهاب والفكر المتطرف وحماية أمننا العربي.

والله أسأل لاجتماعكم التوفيق والسداد, وأن يسهم في تحقيق توجيهات قادة دولنا وتطلعات شعوبنا العربية, فمنه وحده نستمد العون والتوفيق, والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .”

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة