احدث الأخبار

رسميًا.. التعليم تعلن إسناد تدريس وتقويم “الدراسات الإسلامية” لمعلم واحد
أبرز المواد
المملكة تحافظ على مكانتها كأكبر مصدر للنفط الخام للصين
أبرز المواد
بسبب الفقر.. أكثر من 2 مليون طالب بلا كتب في إيران قُبيل بدء الدراسة
أبرز المواد
“الغرفة التجارية الإيرانية”: انخفاض الناتج المحلي بنسبة 57% خلال الـ3 سنوات الأخيرة
أبرز المواد
أول فيديو يوثق لحظة إطلاق شخص النار على آخر في جدة
أبرز المواد
ما هو الوقت الأمثل لشرب القهوة دون الإضرار بصحة الجسم؟
أبرز المواد
هل المخالفات على سجل الزوج تمنع نقل الكفالة؟.. الجوازات ترد
أبرز المواد
“الأرصاد” تحذر: رياح مثيرة للأتربة تضرب منطقة نجران
أبرز المواد
خبيرة تغذية تكشف كمية البطاطس التي يمكن تناولها دون الإضرار بالصحة
أبرز المواد
“الأرصاد”: هطول أمطار رعدية ورياح نشطة على منطقة جازان
أبرز المواد
أفضل 5 أنواع من الزيوت النباتية وكيفية استخدامها دون الإضرار بالصحة
أبرز المواد
“الضمان الصحي”: زراعة وتقويم الأسنان مستثناة من التأمين إلا في هذه الحالة
أبرز المواد

الأرصاد تنفى ما تناقلته وسائل الأعلام عن ” البقعة الزهرية “

https://almnatiq.net/?p=32998
المناطق - واس

أكدت الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة على عدم صحة ما تناقلته وسائل الإعلام المحلية والمواقع الإلكترونية الأربعاء الماضي حول البقعة الزهرية، التي ظهرت بساحل سيهات، مشيرة في بيان رسمي لها اليوم، أنها لم تتلقي أي بلاغ من الجهات المختصة أو من المواطنين عن تسرب في هذه المنطقة, منوهة بأن إدارة البلاغات التابعة لها لم تسجل أي تسرب أو تلوث بحري خلال الفترة المشار إليها.

وأفادت أن فرعها في المنطقة الشرقية بمجرد ورود الخبر في وسائل الإعلام قام بتقصي الحقائق من خلال مراقبيها الذين باشروا الموقع والوقوف عليه، وأخذ عينات منه ، حيث اتضح عدم جود أي تلوث أو تسرب لأي مادة من أي نوع في هذا الموقع .

وشددت الرئاسة بصفتها الجهة المركزية المسؤولة عن حماية البيئة بالمملكة على قيامها بأعمال الاستجابة الفورية وتنسيقها لحماية البيئة البحرية والسواحل السعودية من تأثير التلوث بالاستفادة القصوى من الإمكانات المتاحة وتنسيق كافة الإمكانات المتوفرة بما في ذلك المعدات والقوى البشرية والخبرات اللازمة لمواجهة حالات التلوث من خلال رقم البلاغات 988 للتبليغ عن أي حالة تلوث بالمملكة .

ودعت الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة إلى توخي الدقة في نقل المعلومة والتدقيق في مصادرها حرصا منها على دور الإعلام وأهميته في التنوير والتثقيف بوصفه شريكاً مهماً في النجاح وفقاً للمعايير الصحفية المتعارف عليها .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة