احدث الأخبار

أمانة الشرقية تحصل على شهادة الآيزو العالمية للامتثال المهني في الجودة
المنطقة الشرقية
الجبير يستقبل وزير خارجية اليونان
أبرز المواد
القرني يتفقد سير الاختبارات النهائية للدراسات العليا بجامعة الملك خالد
أبرز المواد
“توكلنا” يتيح حجز مواعيد لقاح كورونا
أبرز المواد
أمير تبوك يطلع على تقرير الاختبارات عن بُعد لمدارس المنطقة
منطقة تبوك
أمير الحدود الشمالية يشهد توقيع اتفاقية مجتمعية بين مكتب هيئة الرياضة وشركة الهدمول
منطقة الحدود الشمالية
بجوائز مالية.. إنطلاق مسابقة منيرة السماحي للقرآن الكريم في القصيم
أبرز المواد
أمير جازان يكلف عدداً من محافظي المحافظات ورؤساء المراكز بالمنطقة
منطقة جازان
رئيس الديوان العام للمحاسبة يدشن الموقع الإلكتروني الجديد للديوان
أبرز المواد
هيئتا “التعليم والتدريب” و”الصناعات العسكرية” توقعان مذكرة تعاون
أبرز المواد
12 وفاة و1070 إصابة حصيلة ضحايا كورونا خلال 24 ساعة في المملكة
أبرز المواد
“إعلام واتصال” جامعة الملك خالد ينفذ 26 حملة توعوية وتثقيفية
أبرز المواد
عاجل

الصحة: 970 إصابة بكورونا و896 حالة تعافٍ جديدة

تغيير مسمى روضة “أم الحمير”!

https://almnatiq.net/?p=3346
المناطق - الرياض:

علمت “المناطق” أن بلدية القاعية تدرس حالياً تغيير مسمى “روضة أم الحمير” إلى “روضة غزلان” أو “روضة الحُسن” بعد أن تلقت اتصالات عديدة من أهالي القاعية وعدد من المواطنين الذين أعربوا عن أملهم في أن تستجيب لهم البلدية وتقوم بتغيير مسماها.

وفي اتصال هاتفي لـ “المناطق” بمسؤولي البلدية اليوم، أعربوا عن استعدادهم لتغيير المسمى أسوة بما تم لمسميات بعض المناطق التي تحمل مسميات “مكروهة” وتحمل دلالات مسيئة، مؤكدين أن مطلب الأهالي محل اهتمام من المسؤولين خاصة بعد أن أصبحت الروضة تحظى باهتمام كبير من المواطنين والمقيمين ويحرصون على زيارتها.

وجاء غضب الأهالي على المسمى بعدما نالت صورة لفيضة “أم الحمير” لقب “أجمل صورة للأمطار” من خلال الهاشتاق الذي نظمه حساب “علوم الأمطار” على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” حيث رأي الأهالي أن المسمى لا يليق بالمنطقة وأهلها، مطالبين بضرورة تغييره، وهو ما وافق مسؤولي البلدية على دراسته والعمل على تنفيذه في القريب العاجل.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    زائر

    وش فيها الحمير ماهي خلقة الله

  2. ١
    محمد البهلال

    السلام عليكم ..
    ليش قصيتوا التوقيع هذا حق لي .. وين المهنية الإعلامية ؟!