منوعات

40 % من التطبيقات الخبيثة على متجري “جوجل وآبل” مصدرها أمريكا

كشف تقرير جديد نشرته شركة أمن الإنترنت “ماربل لابز” Marble Labs، أن ما يزيد عن 40% من التطبيقات الخطيرة، على متجري التطبيقات الخاصين بشركتي غوغل وآبل، مصدره مطورون من الولايات المتحدة.

وعَرَّف التقرير التطبيقات “الخبيثة والخطرة” بأنها تلك التي تأخذ بحرية ما يخص مستخدميها من بيانات شخصية، بما في ذلك إرسال البيانات أو تحميل جهات الاتصال الخاصة بهم إلى خوادم بعيدة دون إخبارهم، فضلاً عن إرسال تاريخ التصفح عبر الإنترنت.

وتشمل التطبيقات الخطرة تلك التي تحتال على المستخدمين، برسائل نصية تؤدي بهم إلى مواقع التصيد الخبيثة، أو تثبيت تطبيقات إضافية لإظهار الإعلانات غير المرغوب فيها.

ووفقا لشركة “ماربل”، كانت حقيقة أن 42% من هذه التطبيقات الخطرة تأتي من مطورين أمريكيين مفاجأة للمحللين، الذين مسحوا أكثر من مليون تطبيق لنظامي أندرويد وآي أو إس كجزء من الدراسة.

وأشار التقرير إلى أنه وبالرغم من الصين وكوريا والهند وتايوان تولد عدداً كبيراً من التطبيقات الخبيثة والخطرة، إلا أن مجموع ما تولده لا يرقى إلى التطبيقات التي تولدها الولايات المتحدة وحدها.

وأضاف تقرير ماربل هناك اعتقاد شائع أن مطوري التطبيقات الصينيين أو الروسيين، هم المسؤولون عن معظم التطبيقات الخبيثة والخطرة للغاية، وفي حين أن ذلك قد يكون صحيحاً بالنسبة للبرمجيات الخبيثة التي تستهدف هواتف آيفون أو هواتف أندرويد مكسورة القيد، لكن عندما نظرنا في التطبيقات التي تتوفر على متاجر التطبيقات الشرعية للأجهزة غير المعبوث بها، فقد كانت القصة مختلفة جداً.

ووفقاً للتقرير، قد تكون الولايات المتحدة مسؤولة عن أكبر عدد من التطبيقات المثيرة للقلق، لكن هذا جزئياً بسبب العدد الكبير من التطبيقات التي يجري تطويرها في هذا البلد.

ويتضمن التقرير أيضاً جدولاً ثانياً يُرتّب الدول بحسب احتمالية أن أحد التطبيقات من هذه البلدان هو خبيث أو خطر للغاية، وبعبارة أخرى، ما هي نسبة القلق المئوية للتطبيقات المطورة في تلك البلدان.

زر الذهاب إلى الأعلى
Advertisements