احدث الأخبار

أمير جازان يستقبل وكلاء ومنسوبي الإمارة المهنئين بعيد الفطر
أبرز المواد
أمانة نجران تنفذ 909 جولات رقابية
أبرز المواد
القدرة التشغيلية لجسر الملك فهد تزيد على 130 ألف مركبة.. ولا حاجة لتطبيق الحجز المسبق
أبرز المواد
بيان من الرئاسة اللبنانية بشأن تصريحات وزير الخارجية المسيئة للمملكة
أبرز المواد
تعليم المدينة المنورة ينفّذ 9 برامج للتطوير المهني التعليمي
أبرز المواد
جامعة نجران تبدأ بتسليم وثائق خريجيها عبر البريد الممتاز
أبرز المواد
القوات العراقية تقبض على مسؤول تجهيز أوكار داعش الإرهابي في شمال العراق
أبرز المواد
القوات الخاصة للأمن البيئي تضبط مخالفين لنظام البيئة يقومون بنقل الرمال وتجريف التربة
أبرز المواد
إيران تفشل في تطوير حقل غاز مشترك مع السعودية
أبرز المواد
مفاجأة القادسية للموسم الجديد.. صفقة أرجنتينية من الدوري البرتغالي
أبرز المواد
مفتي عام المملكة يستقبل المهنئين بعيد الفطر المبارك من منسوبي الرئاسة
أبرز المواد
هذا ما يحدث لجسمك عندما تأكل الدجاج فقط..
أبرز المواد

مشايخ جازان يستنكرون الاعتداء الاثم: خوارج آثمون خارجون عن الدين

https://almnatiq.net/?p=4734
جازان - المناطق

أكد فضيلة رئيس محاكم منطقة جازان الشيخ علي المنقري أن مايقوم به رجالات أمننا من حماية للتوحيد وأهله هو من أعظم الجهاد في سبيل الله ومن مات منهم فهو شهيد في سبيل الله وأما الغادرون والخارجون عن الشريعة فهم خائنون خارجون عن تعاليم الشريعة الإسلامية السمحة
وبين فضيلة مدير فرع الشؤون الإسلامية بجازان الشيخ أحمد الحازمي بأن الفرق شاسع بين جنودنا الشهداء الذين يترحم عليهم الصغير والكبير وبين الخوارج المارقون الذين باتو في سخط الله ومقته والحمدلله بأننا فخورون مع حزننا على فقد الشهداء بأنهم استشدو وهم يحرسون في سبيل الله وحماية بلاد التوحيد المملكة العربية السعودية.

وشدد إمام وخطيب جامع خادم الحرمين الشيخ حسن الحكمي بأن ماقام به تلك الحثالة الداعشية هو غير مستغرب عليهم فقد قام أجدادهم وسلفهم بقتل الخليفة الراشد عثمان وعلي رضي الله عنهما والحمدلله بأن جنودنا استشهدو وهم على خير وقد بشرهم النبي صلى الله عليه وسلم بأن الجنة لمن قتل الخوارج أو قتلوه

وأوضح المعلم بالمعهد العلمي الشيخ عيسى الكاملي أن زمرة الفساد والمارقين عن الإسلام هم أشد خبثا وأكبر جرما مما يقدموه من استهتار في قتل المؤمنين الصائمين وقد توعدهم النبي صلى الله عليه وسلم ووصفهم بأبشع الأوصاف وتوعد بقتالهم وقتلهم وما هذا المشهد العظيم ظهر اليوم من الجمع الغفير من المصلين وعلى رأسهم وكيل إمارة المنطقة د.عبدالله السويد إلا لينالو فضل الصلاة على الشهيدين هو أكبر دليل على أن شهداء الواجب على خير عظيم وأنتم شهداء الله في أرضه.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة