احدث الأخبار

ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 145 شهيداً
أبرز المواد
الكاف يُسنِد لمصر تنظيم بطولة الأندية الأفريقية للسيدات وكأس الأمم الأفريقية للشباب 2023
أبرز المواد
بدعوة من المملكة .. اجتماع طارئ على مستوى وزراء الخارجية لبحث التطورات في فلسطين غدا
أبرز المواد
أمير نجران يعزي الشيخ فهد آل رشيد والشيخ سليمان الصيعري وآل خديش
أبرز المواد
أمانة حائل تنفّذ أكثر من 14 ألف جولة رقابية خلال إجازة عيد الفطر
أبرز المواد
العتيبي يقف على جاهزية صالات الجوازات بمطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي
أبرز المواد
“آل الشيخ” يتفاعل مع شاب برز في صناعة المحتوى ويدعوه للانضمام لـ”هيئة الترفيه”
أبرز المواد
البحرين تستعد لاستقبال السعوديين بحزمة من المشاريع السياحية
أبرز المواد
التعاون والوحدة يتغلبان على الرائد الفتح بالجولة 27
أبرز المواد
تركي بن طلال يوجه بمتابعة تطبيق الاحترازات خلال ال‫عيد ‬وموسم الصيف
أبرز المواد
سفارة المملكة بالقاهرة توجه تنبيهًا هامًا للمواطنين القادمين إلى مصر
أبرز المواد
النيابة العامة توضح حقوق الطفل حال مشاركته بالأنشطة الترفيهية
أبرز المواد

المملكة تحتل المرتبة الأولى عربيا في الإقبال على عمليات التجميل

https://almnatiq.net/?p=5277
المناطق - متابعات

تتصدر المملكة العربية السعودية الدول العربية في عدد عمليات التجميل، حيث تأتي من ضمن أكثر 25 دولة في العالم تنتشر فيها عمليات التجميل.

ويؤكد المختصون أن عدد العمليات التي أجريت في السعودية في عام 2010 بلغ 141 ألف عملية، وأن الرقم تضاعف في عام 2014، حيث تبلغ سوق التجميل وجراحاته 4 مليارات ريال، وسط توقعات بأن يبلغ حجم سوق عمليات التجميل في السعودية إلى 5 مليارات خلال العامين المقبلين 2015 و2016، نظرا لزيادة الإقبال على التجميل بكل مجالاته من الجنسين.

ويوضح استشاري جراحة التجميل وعضو الجمعية العالمية لجراحات التجميل، الدكتور بشر الشنواني، أن نسبة الرجال المهتمين بعمليات التجميل تصل إلى الثلث، وأكثرها هي عمليات تصغير الثدي وجراحة شد الجلد الزائد والترهلات الناتجة عن عمليات تخفيف الوزن، إضافة إلى عمليات زراعة الشعر وشفط الدهون.

ويضيف أن الموسم الرئيسي لعمليات التجميل هو الإجازات وفترة الصيف والأعراس، حيث تخضع النساء للكثير من عمليات التجميل.

ويحذر الدكتور بشر الشنواني، استشاري التجميل، من الانسياق خلف الإعلانات الوهمية أو الطبيب، لا سيما إذا كان من إحدى الجنسيات الأجنبية دون معرفة مؤهلاته وخبراته، الأمر الذي يجعل البعض يعانون من مضاعفات كبيرة، فلا بد أن يكون الطبيب مؤهلا بدرجات علمية وتخصصية لجراحة التجميل، وأن يكون خريجا لإحدى الجامعات المعتمدة، وحاصلا على تدريب في جراحات التجميل، مع خضوعه لاختبارات مكثفة وشاملة.

ويقول الدكتور الشنواني – بحسب صحيفة الشرق الأوسط – إن التجميل في السابق كان يبدأ من عمر 40 عاما فما فوق، ولكن مع تطور جراحة التجميل وزيادة الأطباء الأكفاء في هذا المجال أصبح التجميل يبدأ من عمر 18 عاما ويصل إلى 65 عاما.

وأوضح أن الفئة من 18 إلى 28 عاما هي الأكثر إقبالا على عمليات نحت الخصر وشد عضلات البطن وتجميل الأنف، أما الفئة العمرية من 28 إلى 35 من الجنسين، فإنها تخضع لعمليات شد الوجه من دون جراحة وعمليات شفط الدهون، مؤكدا أن نسبة إقبال السيدات على التجميل تزيد بعد سن 35 بعد انتهائهن من مرحلة الحمل والولادة، وذلك للمحافظة على شكل أجسامهن وأنوثتهن.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة