احدث الأخبار

فنون الدمام تحدد آخر موعد لاستقبال المشاركات في الملتقى الدولي للفيديو
أبرز المواد
أكثر من 10 آلاف مستفيد من خدمات أقسام الطوارئ في مستشفيات صحة بيشة
أبرز المواد
أمير تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي
أبرز المواد
“سعود الطبية” تنهي معاناة ثلاثيني مع مضاعفات عملية تكميم المعدة
أبرز المواد
ارتفاع أسعار النفط.. و”برنت” قرب 55 دولار للبرميل
أبرز المواد
صعود أسعار الذهب اليوم هامشيا
أبرز المواد
البروتوكولات الصحية لحماية «زائري المستشفيات» من كورونا
أبرز المواد
“الزكاة والدخل”: 1.9 مليون إقرار مقدم من المكلفين خلال 2020
أبرز المواد
إصابات كورونا حول العالم تتخطى 96 مليوناً
أبرز المواد
تعرّف على مشروب شائع قد يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان!
أبرز المواد
رفع قيود السفر بأمريكا.. قرار اتخذه ترامب وإدارة بايدن تتعهد برفضه
أبرز المواد
أطعمة تساعد في التخلص من انسداد الشرايين والوقاية من النوبات القلبية
أبرز المواد

“الصحة” تطالب بالنظر في صرف “بدل عدوى” لأخصائي رعاية الأسنان بالشرقية

https://almnatiq.net/?p=5320
الدمام - عبدالرحمن القحطاني

طالب أخصائيون وأخصائيات رعاية الأسنان وزارة الصحة والشؤون الصحية بالشرقية بإقرار نظام «بدل العدوى» لتحقيقه على جميع العاملين في المنشأة الصحية.

وافاد الأخصائي «هـ،ع» بأن صرف بدل العدوى حق لكل من يعمل في القطاع الصحي حيث انه يقضي اكثر من 8 ساعات داخل المنشأة الصحية مما يعرضه للعدوى بشكل عام وبشكل خاص في عيادة الأسنان لتعرضه المباشر للمراجع من حيث عمل التنظيف وعلاج اللثة الى الدم وألعاب والأدوات الحادة.

وأكدت أخصائية صحة الفم «اـ،ن» على ضرورة المساواة والانصاف للعاملين في عيادة الأسنان مع غيرهم من المختبر والتطعيم في صرف بدل العدوى فهم يواجهون المخاطر ذاتها من الاحتكاك المباشر مع اللعاب والدم من فم المراجع فلابد ان يتساوى الجميع في هذا الحق.

ونوه «رـ،ز» كوني أخصائي صحة الفم والانسان اتعامل مع مرضى مختلفة بعضهم يحملون أمراض معدية مثل الالتهاب الكبد الوبائي او نقص المناعة المكتسبة ويتعرضون في الاستخدام المباشر للأشعة والأدوات الحادة في العيادة وتعريض لدم ولعاب المريض، مشددا على حقهم في المطالبة بصرف بدل عدوى.

وناشدوا المسؤلين في الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية في النظر الى عيادة الأسنان، منوهين إلى أنها بؤرة لنقل الكثير من الأمراض المعدية وتعرض العاملين فيها الى المخاطر.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة