احدث الأخبار

تونس تخفف إجراءات الحجر الصحي
أبرز المواد
من يوليو.. قانون “ثوري” جديد في ملاعب كرة القدم
أبرز المواد
تقرير صادم يفضح “خدعة” وفيات كورونا في نيويورك
أبرز المواد
علماء يكتشفون كوكبا عملاقا قد يكون صالحا للحياة
أبرز المواد
مدينة أمريكية ترفضُ شحنة لقاح كورونا.. وتكشف السبب
أبرز المواد
سوق الأسهم الأمريكية يغلق على ارتفاع
أبرز المواد
التحالف : اعتراض وتدمير طائرتين بدون طيار مفخختين أطلقتا تجاه خميس مشيط وجازان
أبرز المواد
الموارد البشرية تضبط 1089 مخالفة لأنظمة العمل و 121 مخالفة للإجراءات الاحترازية
أبرز المواد
دول الخليج تؤكد التمكين الكامل للأشخاص ذوي الإعاقة
أبرز المواد
25 متطوعا ومتطوعة لتنظيم المصلين في مسجد قباء
أبرز المواد
مسؤول يمني يطالب بتحرك دولي فوري لوقف عمليات التجنيد الإجباري في مناطق سيطرة المتمردين الحوثيين
أبرز المواد
الأمم المتحدة: المملكة قدمت دراسات عالية الجودة ومتّسقة مع أهداف التنمية المستدامة فيما يتعلق بالهدر والفقد الغذائي
منوعات

المكملات الغذائية.. فوائد وأخطار

https://almnatiq.net/?p=5749
المناطق - متابعات

تقدم بعض المكملات الغذائية فوائد محدودة ممكنة للأشخاص الذين يعانون من أمراض بالقلب ولكن بعض المكملات الشهيرة لا تقدم أي فائدة، بل وربما تكون هناك مكملات أخرى خطيرة.

يتناول نحو نصف الأميركيين البالغين مكملا غذائيا بصفة يومية، سواء كان ذلك نوعا من الفيتامين أو المعادن أو الأعشاب أو الأحماض الأمينية أو أي مادة أخرى.

يقول معظم المستخدمين إنهم يأملون فقط في تحسين صحتهم أو الحفاظ عليها، بينما يسعى كثيرون إلى تجنب الإصابة بأمراض القلب.

وينفق الجمهور أكثر من 32 مليار دولار سنويا على نحو 85.000 منتج مختلف.

ويقول الدكتور بيتر كوهن، الأستاذ المساعد في كلية الطب بجامعة هارفارد «يرغب كثيرون في إضافة شيء طبيعي وبديل عن الأدوية التقليدية التي يتناولونها، وهم يفترضون أن المكملات الغذائية قد تساعدهم ولن تضرهم، لكن الأمر ليس كذلك.

على النقيض من الأدوية، التي تخضع لاختبارات مكثفة لإثبات فاعليتها وأمان استخدامها قبل أن يتم طرحها، يمكن أن تباع المكملات الغذائية (dietary supplements) من دون إثبات فاعليتها أو سلامتها. علاوة على ذلك، يمكن أن يدعي منتجو المكملات أن منتجاتهم تُحسن الصحة على الرغم من قلة الأدلة التي تشير إلى ذلك في معظم الحالات. لذا لا عجب في أن يصاب الناس بالارتباك.

على سبيل المثال، فإن أحد أشهر أنواع المكملات الغذائية التي يتناولها أشخاص يرغبون في الوقاية من أمراض القلب، وهي عبارة عن فيتامينات متعددة (multivitamin) يومية، لا يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب. جاء الدليل على ذلك من خلال تجارب كبيرة «تمت وفقا لمعايير ذهبية»، وتعد من أكثر التجارب الجديرة بالثقة والمصداقية.

وماذا عن الأبحاث التي تجرى على مكملات غذائية أخرى؟ تتوفر المعلومات حول بعض من تلك المكملات مجانا على الموقع الإلكتروني الحكومي «ميدلاين بلاس» (www.nlm.nih.gov/medlineplus/druginfo/herb_All.html).

لكن تجدر الملاحظة أن معظم تلك المكملات لديها أدلة محدودة فقط على وجود أي فوائد.

ووفقا للموقع، يبدو أن عدد من المكملات الغذائية «قد يكون فعالا» في علاج ارتفاع ضغط الدم وارتفاع معدل الكولسترول، وهما من أكبر العوامل التي تسبب مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

على سبيل المثال، تظهر بعض الدراسات الصغيرة أن مكملات الثوم التي يتناولها الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم يمكنها أن تخفض ضغط الدم بنسبة تصل إلى 8 في المائة. لكن مكملات الثوم مثلها مثل الأدوية التقليدية، ربما تتفاعل مع مختلف الأدوية، بما فيها تلك التي يتناولها الأشخاص الذين يعانون من أمراض قلبية مثل وارفارين (warfarin) وكومادين (Coumadin). لكنك لن تجد تلك المعلومات مذكورة على بيانات المكمل الغذائي.

وكذلك أيضا تم تصنيف مكملات أرز الخميرة الحمراء (red yeast rice supplements) بأنها «قد تكون فعالة» في خفض مستوى الكولسترول، ولا توجد مفاجأة في ذلك، حيث إن بعضا من تلك المنتجات تحتوي على مواد كيميائية تشبه الستاتين، وهي الأدوية التي يصفها الأطباء لتقليل نسبة الكولسترول. لكن تشير الدراسات إلى أن كمية المادة الفعالة في المنتجات المختلفة تتفاوت بدرجة كبيرة، ما بين كمية قليلة إلى كبيرة للغاية. علاوة على ذلك، ذكرت إحدى الدراسات أن ثلث المنتجات ملوثة بنسبة ما من المادة السُمية المسماة «سيترينين» التي تؤثر على الكلى.

* لا يندر وجود هذا التلوث بالمادة السامة. وكما أشار الدكتور كوهين في مقال نشر في دورية «نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسن» في بداية العام الحالي، اكتشفت إدارة الغذاء والدواء الأميركية وجود أكثر من 500 مكمل غذائي مغشوش بمواد دوائية أو مركبات شبيهة.

من بين تلك الأنواع: المنشطات والستيرويدات المخصصة لكمال الأجسام، ومضادات الاكتئاب وأدوية التخسيس والمكملات التي تهدف إلى معالجة الضعف الجنسي. ويمكنها جميعا أن تؤدي إلى أعراض جانبية غير مرغوبة وربما تسبب خطورة بوجه خاص إذا تم تناولها بمصاحبة أدوية لعلاج القلق أو أي أدوية أخرى.

على سبيل المثال، لا يجب على شخص يتعاطى دواء به نترات لعلاج آلام بالصدر أن يتناول مكملا يعالج الضعف الجنسي فيه مركب يشابه سيلدنافيل (فياغرا). إذ يمكن أن يتسبب ذلك في هبوط ضغط الدم مما يشكل خطورة. يقول الدكتور كوهين «وفي هذه الحالة فإن الشخص يتناول مكملا عشبيا (طبيعيا بالكامل) بدلا من العقار نفسه، ويحصل على شبيه بحبة الفياغرا التي أخبره الطبيب بعدم تناولها». وأشار إلى أن كثيرا من تلك المنتجات يحتوي على مركبات مشابهة أو مطابقة للفياغرا، وأحيانا ما يكون ذلك بجرعات أكبر من الموصوفة في النشرة الدوائية.

ونظرا للمخاطر المحتملة والفوائد غير الواضحة لاستخدام مثل تلك المكملات العشبية وما يشابهها، ينصح معظم الأطباء بتجنب استخدامها. ولكن أحيانا ما يوصي الأطباء بمكملات لنوع محدد من الفيتامينات والمعادن لمرضاهم، مثل الكالسيوم وفيتامين دي للوقاية من وهن العظام، والحديد لمن يعانون من نقص الحديد.

لكن بالنسبة لمعظم الأشخاص، يقول الدكتور كوهين «إن وجبة متوازنة غنية بالمواد الغذائية تتضمن الفاكهة والخضراوات والأسماك وزيت الزيتون والمكسرات تلغي الحاجة إلى تناول أي مكملات».

إذا اخترت تناول مكمل غذائي، فاتبع النصائح التالية:

– فكر في تناول مكمل غذائي مكون من عنصر واحد. وعند تناول مكمل يحتوي على عدة مكونات فإنه من المستحيل التعرف على نوع المادة المؤثرة الموجودة فيه – سواء بالإيجاب أو السلب. كما أن مزيج المنتجات من المرجح أن يكون مغشوشا بأدوية محظورة.

– تحدث مع طبيبك. أخبره بشأن أي مكمل غذائي تتناوله، حتى يمكنه التأكد مما إذا كان هناك مكون معين يتفاعل مع أي من الأدوية التي تتناولها.

– ابحث عن طابع «USP» أو «NSF». إن دستور الأدوية الأميركي (USP) ومؤسسة الصحة الوطنية العالمية هيئتان مستقلتان غير حكوميتين تجريان اختبارات على المكملات الغذائية. تتحقق «USP» من هوية المكملات الغذائية وجودتها وقوتها ونقائها، بينما تتوثق «NSF» من احتواء المكمل الغذائي على المكونات المعلنة وليس شيئا آخر. ابحث عن أي من هذين الطابعين على المكمل، ولكن ضع في اعتبارك أن أيا منهما لا يشير إلى فاعلية المنتج.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة