احدث الأخبار

“ملتقى إثراء السنوي” يُطلق برامجه للعام الجاري 2021م
أبرز المواد
أمانة المدينة المنورة تعلن فتح باب إبداء الرغبات للتقديم على مشروع تطوير أرض في المنطقة المركزية
منطقة المدينة المنورة
حصيلة إصابات كورونا في الولايات المتحدة تتجاوز 25 مليون حالة
أبرز المواد
مونديال اليد.. مصر تتعادل مع سلوفينيا وتعبر لربع النهائي
أبرز المواد
صدور عدد من الأوامر الملكية الجديدة.. إعفاء مسؤولين وضم الإسكان إلى “الشؤون البلدية”
أبرز المواد
آن للدمج أن يحدث وللمالك أن يستريح
يكتبون
ولي العهد يعتمد استراتيجية صندوق الاستثمارات العامة حتى 2025
أبرز المواد
فاجعة رياضية.. مصرع 4 لاعبين ورئيس ناد لكرة القدم إثر تحطم طائرة
أبرز المواد
مشروع “مسام” ينتزع 1.446 لغما في اليمن خلال الأسبوع الثالث من شهر يناير
أبرز المواد
تدخل جراحي ينقذ مريض في العقد السابع من نزيف داخل الرأس بمستشفى محايل
منطقة عسير
شرطة منطقة الرياض: القبض على شخص ابتز فتاة وإحالته للنيابة العامة
منطقة الرياض
أمير الجوف يستقبل مدير التعليم ويَطلع على الخطة التنفيذية لبداية الفصل الدراسي الثاني
منطقة الجوف

معلمة “تتسول” في الشوارع لإنقاذ صغارها وزوجها المشلول

https://almnatiq.net/?p=5848
المناطق - جدة:

لم تجد معلمة حلا لإطعام أبنائها وعلاج ورعاية زوجها المشلول، إلا بوضع الورقة والقلم اللذين تحملهما في الصباح، لتتقمص شخصية المتسولة بعد جرس نهاية الدوام، لتجمع ريالات معدودات تشتري بها قوت اليوم.

واضطرت المعلمة للخروج للشارع بعدما وجدت نفسها أمام مفترق طرق، فلا أحد يستطيع مساعدتها من الجمعيات الخيرية، التي لا تعترف إلا بمن لا وظيفة لهن، فيما وظيفتها التي تعمل فيها لا توفر لها قوت اليوم، بعدما وجدت راتبها بأكمله مرهونا بسيارات استدانتها من أجل علاج الزوج الذي ابتلي بشلل نصفي سفلي وارتعاش في كامل الجسم، في مستشفى متخصص، وفقاً لـ”عكاظ”.

وكانت المعلمة التي وقعت في بئر الاستدانة لإنقاذ زوجها المعاق تعيش في إحدى المحافظات مستورة الحال، قبل أن تتدهور صحة زوجها فجأة، مما استدعى تنويمه في مستشفى بجدة، فاضطرت بدورها لطلب النقل إلى جدة، لمرافقته والعمل على رعايته، لكنها لم تجد طريقة لاستئجار منزل باسم زوجها، فاستنجدت بزوج أختها، الذي استغلها وطلب منها مالا لاستئجار الشقة باسمه، ولأنها لا تملك المال، اقترح عليها شراء سيارة بالأقساط وبيعها له، على أن يسدد لها القسط الشهري، فانصاعت، لكنه لم يلتزم بالسداد، مما دعاها لاستقطاع المبلغ من راتبها، لتبدأ الديون تتراكم عليها، فلم تجد حيلة إلا بالاستدانة مجددا عن طريق أقساط سيارة جديدة باعتها لسداد بعض من ديونها، لكنها وقعت في بئر الديون، فلم تجد طريقة لإطعام الصغار سوى التسول في الشارع.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    أين الفيصل هل تصدق

    هل تصدق هذا الكلام أين أنت من هذه المسكينة لاحول ولاقوة إلا بالله ساعدوها ياأهل الفزعات وانقذوها