احدث الأخبار

وزارة الداخلية : استمرار منع سفر المواطنين المباشر أو غير المباشر إلى 13 دولة دون الحصول على إذن مسبق من الجهات المعنية
أبرز المواد
“هدف” يدعم توظيف أكثر من 26 ألف سعودي وسعودية للعمل في 8682 منشأة خلال شهر أبريل
أبرز المواد
الخارجية المصرية: لا سلام من دون حل شامل للقضية الفلسطينية
أبرز المواد
“هدف معجزة” من حارس ليفربول يجدد حلم دوري الأبطال
أبرز المواد
المحيسن : اكتمال استعدادات جميع الإدارات لاستقبال المسافرين عبر جسر الملك فهد
المنطقة الشرقية
إصابة 60 شخصا بانهيار مدرج داخل كنيس يهودي غرب القدس
أبرز المواد
غوتيريش يعرب لمجلس الأمن عن صدمته بعدد القتلى المدنيين في غزة جراء العدوان الإسرائيلي
أبرز المواد
دول التعاون الإسلامي تدين الاعتداءات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين
أبرز المواد
دراسة تكشف مخاطر الجرعات الكبيرة من المضادات الحيوية
أبرز المواد
“الذات في السيرة الذاتية في المملكة العربية السعودية”.. رسالة دكتوراه بجامعة الملك خالد
منطقة عسير
المملكة تشارك دول العالم في الاحتفال باليوم العالمي لارتفاع ضغط الدم
أبرز المواد
الخطوط السعودية تطبق أعلى معايير السلامة مع بدء الرحلات الدولية للمواطنين غداً
أبرز المواد

سوق ” قابل ” شارع المال والاقتصاد بالمنطقة التاريخية بجدة

https://almnatiq.net/?p=7386
المناطق - جدة

يعُدّ شارع قابل بمنطقة جدة التاريخية أشهر الشوارع العالمية التي أهلت من تلك المنطقة الدخول إلى قائمة التراث العالمي ، وجعلت من جدة منذ عام 1940م ، وحتى الآن مدينة المال ، والاقتصاد ، والجمال ، وشاهد على التحول والتطور فيها ,عبر سوقه بدكاكينه الصغيرة التي جعلت جدة تطل على حقبتها الاقتصادية والتاريخية والثقافية والحضارية.
وكان شارع قابل في الزمن الماضي يدهش مرتاديه والمارة بدكاكينه وبسطاته عبر الطريقة التي كان الباعة ينظمون فيها سلعهم وخاصة زجاجات الزيتون ، والمخللات ، وأنواع الأجبان, وتعلوا أصواتهم لجذب انتباه رواد هذا الشارع, كما يضم الشارع أشهر أسواق جدة التي عرفت بمينائها التاريخي على ساحل البحر الأحمر ، ومركزاً مهمًا لحركة الاستيراد والتصدير ، إضافة إلى كونها بوابة لمكة المكرمة.
وبدأت تجارة الشارع بالمؤن الغذائية من السكر والشاي والأرز والحبوب وبقية المواد الغذائية ، وتطورت تجارته حتى أصبح شاهد على تحول الإستراتيجي في مفاهيم القوة الاقتصادية ، ونمو رأس المال , كما أصبح سوق شارع ” قابل ” يضاف إلى أسواق جدة المتفرعة ، ومنها سوق ” الندى ” الذي كان عبارة عن سوق مستطيل تباع فيه أنواع الأطعمة والأقمشة وبه مستودعات لتخزين البضائع, وسوق ” الجامع “المعروف بمسجد الشافعي .
وهناك أسواق لم تعد موجودة الآن مثل سوق ” البنط ” وهو السوق المتخصص في بيع الأسماك ، والتمر، وسبح اليسر ، وسوق ” برّة ” وهو سوق كان يقام خارج أسوار جدة ،ويرتاده أهالي القرى المجاورة كذهبان وثول والقضيمة ورابغ.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة