احدث الأخبار

تراجع مستمر لأكثر العملات المشفرة رواجا
أبرز المواد
ضربة قوية لريال مدريد.. كورونا بلغ “رأس الفريق”
أبرز المواد
بيع عملة ذهبية نادرة مقابل 9.36 ملايين دولار
أبرز المواد
كبير علماء بريطانيا: سلالة كورونا الجديدة قد تكون أشد فتكا
أبرز المواد
7 إصابات بينها وفاتان في حادث منطقة بسيطا الزراعية بالجوف
أبرز المواد
سفير المملكة لدى فرنسا يبحث تعزيز العلاقات مع رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع بمجلس الشيوخ
أبرز المواد
الرئيس الأمريكي يؤكد أن بلاده تواجه أسوأ أزمة اقتصادية في العصر الحديث
أبرز المواد
فرنسا .. سابع أعلى حصيلة في العالم بإصابات كورونا
أبرز المواد
الولايات المتحدة تسجل 188772 إصابة جديدة بفيروس كورونا
أبرز المواد
دراسة: الصحة الجيدة مع السمنة «خرافة»
أبرز المواد
بلجيكا تمنع السفر غير الضروري اعتبارا من الأربعاء لوقف انتشار الفيروس
أبرز المواد
مجلس الشيوخ الأميركي يصادق على تعيين لويد أوستن وزيراً للدفاع
أبرز المواد

مثقفات وأدباء: سوق عكاظ تحول لمركز أبحاث ثقافي

https://almnatiq.net/?p=7591
المناطق - مكة المكرمة

عد أدباء ومثقفون سوق عكاظ بمركز أبحاث ثقافي يأتي بالجديد المفيد ينفذ بأيدي سعودية ويحظى بحفاوة عربية، معتبرين ان هذا الحدث ينعش الحراك الثقافي في العالم العربي اجمع.

تقول الدكتورة انصاف بخاري، من جامعة أم القرى، والمختصة في الادب الحديث، ” سوق عكاظ هذا المصطلح الذي يستدعي تراثا مجيدا وذكرى عاطرة قد أعيد بفنية ماهرة حتى غدا حدثا شائقا نتفقد عقده كل عام ..إحياؤه واقعا يروي الظمأ الذي لا يخبو إلى قامة سامقة للعربية فرضت نفسها على التاريخ .. فياله من حدث منعش للحراك الثقافي يقر أعين العربية المشرئبة إلى أعالي القمم”.

وأضافت بخاري، ” مسرح عكاظ ، أوقفنا فعلا على إمكانيات فارهة رفيعة لهذا الفن -بكل عناصره ومكوناته – في السعودية إضافة إلى أنه رفد تراثي مديد وعريق قد يوصلنا كله إلى مسرح وطني مكين يحوي وجودنا وقضايانا، وهناك بردة عكاظ، والذي يعد وسام عربي رفيع المستوى يدغدغ أحلام وآمال قامات سامقة في البوح اﻷسمى للبيان العربي وهو الشعر الذي عاد بقوة وسمو ومكنة إلى سماء عكاظ المجيدة . .

وأبنات المختصه في الادب الحديث ، أن سوق عكاظ يزخر بالعديد من الفنون ، والحرف ، والكتب ، والوزارات والمؤسسات المشاركة ، وكذلك مغانم شتى أدبية ونقدية وثقافية متنوعة كلها تجعل عكاظا موسما ربيعيا للثقافة العربية في المملكة العربية السعودية.

من جهته قال ياسر البركاتي، ” أنه قد يتبادر إلى الأذهان أن سوق عكاظ يأتي في إطار استعراض الذاكرة العربية أحداثاً وأشخاصاً , ولكن واقع الحال يقول أن سوق عكاظ في حلته الجديدة لم يكن متحفاً بل أصبح مركز أبحاث ثقافي يأتي بالجديد المفيد بأيدي سعودية بحفاوة عربية، حيث كان المنهج لأحياء هذا السوق (هو إحياء للأدب العربي الرفيع والاعتماد على الموروث الأصيل للثقافة العربية ) وعندما تكون هناك إضافة عربية عامة وسعودية خاصة , يكون هذا السوق إمتداداً وليس متحفاً” .

وأضاف البركاتي ، ” لكي نحيط بأهمية سوق عكاظ في دفع الحركة الثقافية في السعودية , لكي ندرك ذلك , لك أن تتخيل ما يدور في خلد الشعراء والأدباء والكتاب والمثقفين وهم يطمحون أن تسطر اسمائهم في سجل هذا الصرح الثقافي على مر الزمان . وما يتركه فيهم هذا الطموح . كيف لا يكون ذلك وسوق عكاظ تظاهرة ثقافية أكتسبت زخماً كبيراً واهتماما تخطى المحلية وتحول إلى مناسبة عربية “.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة