احدث الأخبار

لجنة الانضباط ترفض احتجاج الطائي ضد لاعب الأهلي
أبرز المواد
مدير عام تعليم جازان يشارك طلاب رياض الأطفال أحد دروسهم التطبيقية الافتراضية
منطقة جازان
أقعدته السمنة 6 سنوات.. “منصور الشرارى” يمشي مرة أخرى ورئيس جامعة الملك سعود يطمئن عليه (فيديو وصور)
أبرز المواد
جورج قرداحي في مرمى النيران بعد تأييده جرائم الميليشيا الحوثية الإرهابية.. غضب كاسح يجتاح “تويتر”.. ورئيس الوزراء اللبناني يتبرأ منه
أبرز المواد
‏ محمية الإمام تركي الملكية تزرع 3 آلاف شجرة بفياض لينة جنوب رفحاء
منطقة الحدود الشمالية
رئيس الوزراء اللبناني يتبرأ من تصريحات جورج قرداحي: لا يعبر عن موقف الحكومة إطلاقًا
أبرز المواد
بيان عاجل من جامعة جدة بشأن أزمة لبس “البنطال”.. الضيق والمكشوف مرفوضان
أبرز المواد
مواطنة تكشف تفاصيل انقاذها شابين ذهبا إلى الثمامة بسيارة فارهة (فيديو)
أبرز المواد
مقطع يوثق لحظة استهداف آليات وعناصر المليشيا الحوثية بالجوبة والكسارة (فيديو)
دولي
أمين الرياض يحضر حفل سفارة النمسا بمناسبة ذكرى اليوم الوطني لبلادها
منطقة الرياض
علماء فى اسكتلندا ومصر يبحثون استخدام “سم العقارب” لمواجهة كورونا
أبرز المواد
“يكشف عن 18 مرضًا خطيرًا”.. الصحة تؤكد على أهمية فحص حديثي الولادة
أبرز المواد

كلب يطارد سيارة إسعاف ليرافق صاحبه المريض

https://almnatiq.net/?p=779
المناطق - وكالات:

لم يهدأ كلب حتى رافق صاحبه على سيارة الإسعاف بعدما أصيب بنوبة صرع أوقعته متخشباً على رصيف حي بمدينة “تغواتينغا” القريبة 20 كيلومتراً من برازيليا، عاصمة البرازيل، فبدأ كلبه ينبح للفت الانتباه إلى ما حل بصاحبه على الأرض، فجاءت سيارة إسعاف نقلوه بها مسرعين، وتركوا الكلب على الطريق.

واحتار الكلب ماذا يفعل، وهو يرى عربة تمضي بصاحبه إلى حيث لا يدري، ولم يجد حلا للبقاء بجوار من عاش معه 4 سنوات، إلا بالجري وراءها ليصل إلى حيث تصل، ولاحظه سائقها عبر المرآة مثابراً على الجري بلا توقف، فتشاور مع زميله المنشغل بتصوير الكلب بهاتفه الجوال، فيما راح الكلب ينظر إلى سيارة الإسعاف وهو يجري بجانها، ولا يدري كيف يتصرف.

ويبدو أن الزميل اقترح على السائق أن يقف ليرى الاثنان حلاً مع الكلب الذي ما إن توقفت السيارة حتى اقترب منها وهو يلهث متلهفاً، فقال له السائق: “عد أدراجك.. لا تأتي”. إلا أن الكلب الذي لا يعي إلا لغة صاحبه، اقترب من الإسعاف وتعلق بها لثوان، في رغبة واضحة بالصعود إليها، ثم دار من أمامها وعاد إلى جانبها مجدداً، ينتظر أن يجدوا له حلا، وحين فتحوا بابها صعد ورافق صاحبه المريض، إلى أن وصلا سوياً إلى المستشفى.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة