أبرز الموادصحة

8 خرافات عُرفت عن سرطان الثدي.. تعرفي عليهم

أصبح سرطان الثدي هاجسًا يُرهق الكثير من النساء حول العالم، وعلى الرغم من انتشار المرض على نطاق واسع، إلا أن هناك مستوى معينًا من عدم اليقين عندما يتعلق الأمر بأعراض ســرطان الثدي.

ويقدم لكم “المناطق” ثمانية من أكثر الأساطير شيوعًا حول المرض وسبب عدم صحتها..

ارتداء حمالة صدر سفلية

وأوضح أوناتي: “الادعاءات القائلة بأن حمالات الصدر ذات الأسلاك السفلية تضغط على الجــهاز الليمفاوي للثدي، مما يتسبب في تراكم الســموم وزيادة خطر الإصــابة بسرطان الـثدي، لا يدعمها العلم”.

الإجماع هو في الواقع عكس ذلك، وأضافت: “نوع حمالة الصدر التي ترتدينها، أو الضيق، أو أن ملابسك لا علاقة لها بخطر الإصابة بسرطان الثدي”.

ارتداء مضادات التعرق

هناك ادعاءات بأن البارابين، المستخدم كمواد حافظة في بعض مضادات التعرق، قد يســاهم في تطور سرطان الثدي، ووقالت الدكتورة أوناتي: “ومع ذلك، لم يتم إثبات علاقة السبب والنتيجة بين البارابين وسرطان الثدي”.

كلما كان ثدييك أصغر كلما قل الخطر

وأوضح الطبيب العام أن “خطر الإصابة بسرطان الثدي لا يرتبط بحجم الثدي ومع ذلك، قد يؤثر الحجم على الاكتشاف، كلما كان الثدي أكبر أو أكثر كثافة، يجب أن يكون الفحص الذاتي أكثر دقة لضمان الشعور بالأنسجة الأعمق”.

وقالت: “في الثديين الأصغر، أو عندما تكون كثافة أنسجة الثدي أقل، قد تكون التغييرات ملحوظة بشكل أكبر، ومن المهم أن تفحص ثديك بانتظام، بغض النظر عن حجم الثدي وكثافته، لالتقاط أي تغييرات عاجلاً”.

يمكن أن يسبب الكافيين سرطان الثدي

وأشارت: “لم يتم العثور على علاقة سببية بين شرب الكافيين والإصابة بسرطان الثدي، حتى الآن، من غير المؤكد ما إذا كان ألم الثدي مرتبطًا بالكافيين”.

تكتلات الثدي معرضون لخطر أكبر

في الماضي، كان يُعتقد أن الأشخاص الذين يعانون من تكتلات وأثداء كثيفة أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي، ومع ذلك، قالت الدكتورة أوناتي إن العلم قد خلص منذ ذلك الحين إلى أنه لا توجد صلة على الإطلاق.

وأضافت: “عندما يكون لديك هذه الأنواع من الثدي، قد يكون من الأصعب التمييز بين الأنسجة الطبيعية والأنسجة السرطانية، لذلك من المهم أن تبلغ طبيبك بأي تغييرات”.

سرطان الثدي يظهر دائما على شكل كتلة

قال الطبيب العام: “يعتقد الكثير من الناس الذين يفحصون صدورهم خطأً أنه ينبغي عليهم البحث حصريًا عن كتل”، وهناك تغييرات أخرى في الثديين يجب البحث عنها، مثل:

_تغيرات في جلد الثدي “تغير لون، احمرار، تهيج أو تقشر، سماكة أو تنقص”.
_تغيرات في شكل أو حجم الثديين
_ألم الثدي أو الحلمة
_انقلاب الحلمة أو إفرازها
_انتفاخ تحت الإبط أو حول عظمة الترقوة
وإذا لاحظت أي تغيير في أنسجة ثديك، فمن المهم أن ترى طبيبًا عامًا لإجراء تقييم كامل.

تعرض صور الثدي الشعاعية للكثير من الإشعاع

وأوضحت: “في حين أنه من الصحيح أن الإشعاع يستخدم في التصوير الشـــــعاعي للثدي، إلا أن الكمية صغيرة جدًا لدرجة أن أي مخاطر مرتبطة به تكون ضئيلة مقارنة بالفوائد الوقائية الضخمة المكتسبة من الاختبار”.

ويمكن لتصوير الثدي بالأشعة السينية اكتشاف الكتل جيدًا قبل الشعور بها أو ملاحظتها بطريقة أخرى، وكلما تم اكتشاف الكتل مبكرًا ، كانت فرص الشخص أفضل في الحصول على نتـــيجة إيجابية.

وأوضحت: “لا يوصى بإجراء الاختبارات على الشباب لأن أنسجة الثدي لديهم عمومًا أكثر كثافة، مما يجعل من الصعب اكتشاف التشوهات، في هذه الحالة، لا يمكن تبرير جرعة الإشعاع تصوير الثدي بالأشعة السينية لتبرير استخدام صور الثدي الشعاعية للفحص الروتيني”.

جميع الكتل سرطانية

وأوضح الطبيب العام أن “الكتلة ليست بالضرورة علامة على إصابتك بسرطان الثدي”، ما يقرب من 80 في الــمائة من الكــتل في الثدي ناتجة عن تغيرات حميدة “غير ســـرطانية” أو تكيــسات وحالات أخرى”..

وأضافت: “ومع ذلك، إذا وجدت ورمًا، فمن الضروري أن يتم فحصه من قبل طبيب عام، فقط للتأكد”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى