احدث الأخبار

خلال أسبوع.. 12855 مخالفة للإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية من كورونا
أبرز المواد
رئيس الوزراء الفلسطيني: إسرائيل تفرض أمراً واقعاً متدهوراً في الأراضي الفلسطينية
أبرز المواد
7 نصائح للتسوق الآمن عبر الإنترنت
أبرز المواد
البحرين تدين المجزرة التي ارتكبتها المليشيا الحوثية الإرهابية في مديرية الدريهمي
أبرز المواد
5000 اسرة مستفيدة من حفظ النعمة بخيرية نجران
منطقة نجران
“القتل غير العمد” .. طبيب مارادونا في دائرة الاتهام
أبرز المواد
الولايات المتحدة.. أكثر من 155 ألف إصابة جديدة بكورونا ونحو 1200 وفاة
أبرز المواد
ما مدى اقتراب إيران من إنتاج القنبلة النووية؟
أبرز المواد
بعد فوزه على الفيصلي.. الأهلي يزاحم الهلال على وصافة الدوري
أبرز المواد
محللون يناقشون دلالات اغتيال كبير العلماء النوويين الإيرانيين محسن فخري زاده في هذا التوقيت‎
أبرز المواد
القوات الخاصة للأمن البيئي تضبط 93 طناً من الحطب المحلي المعد للبيع في مدينة الرياض
منطقة الرياض
عمومية دولي السباق الثلاثي “الترياثلون” تعتمد عضوية الاتحاد السعودي للعبة
أبرز المواد

الثبيتي في خطبة الجمعة: الرضا عطاء الله لمن أقبل عليه فأحبه ومن أحبه ربه أدناه وقربه وسيرضيه

الثبيتي في خطبة الجمعة: الرضا عطاء الله لمن أقبل عليه فأحبه ومن أحبه ربه أدناه وقربه وسيرضيه
https://almnatiq.net/?p=914918
المناطق - المدينة المنورة
أمّ المسلمين اليوم الجمعة في المسجد النبوي إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالباري الثبيتي فتحدث فضيلته في خطبته الأولى عن تفسير آيات من سورة الضحى : احتبس الوحي عن الرسول صلى الله عليه وسلم فترة من الزمن فتربص المتربصون وشكك المشككون فانزل الله تعالى ( والضحى والليل إذا سجى ما ودعك ربك وما قلى ) جلت هذه السورة علو شأن رسول الله صلى الله عليه وسلم ومحبة الله له وقربه وفضله ذلك أنه أحب الله حقاً فأحبه.
(مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَىٰ) وكيف يودع الله قلباً أنس به وتلذذ بأياته وكلامه والله لايجافي عبداً علق قلبه به بل سيقربه منه ويدنيه ويميز شأنه ويعليه.
وأكمل فضيلته تفسير سورة الضحى فقال: (وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الْأُولَىٰ )
أن عاقبة كل أمر لك خير ولم يزل صلى الله عليه وسلم يصعد في درج المعالي ويمكن الله له دينه وينصره ويسدد له أحواله حتى مات وكل يوم يمضي من عمره يزيده الله عزاً على عز ونصراً على نصر وتاييداً على تأييد حتى رأى الناس وقد دخلوا في دين الله أفواجا.
(وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَىٰ) أعطاه الله مكاناً علياً فوق السموات العلى وجاوز به الأنبياء جميعاً وختم به رسالته، وجعل أمته أفضل الأمم والكتاب المنزل اليه أفضل الكتب وشرعه خير الشرائع وشرف أصحابه وشرف أزواجه وأتاه من الفضل مالا يمكن أن يحاط به.
وأكمل فضيلته تفسير الآية فقال: والرضا عطاء الله لمن أقبل على الله فأحبه ربه ومن أحبه ربه أدناه وقربه وسيرضيه استقرار النفس ،طمأنينة القلب ،راحة بال، زوال هم وقلق.
واختتم فضيلته خطبته الأولى بتفسير آية(أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَىٰ (6) وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَىٰ (7) وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَىٰ (8))فقال: فكما أواه يتيماً وهداه بالوحي أغناه بما يكفيه في مراحل حياته أن هذه النعم التي امتن الله بها على نبيه صلى الله عليه وسلم إذا تدبرها المهموم ومن حلت به مصيبة أو وجد في طريقه مواقف ومصاعب فإنها تفتح اله آفاقًا من التفاؤل راقداً عذباً من الامل وتسخنه بالعزيمة والعمل وتدعوه الى أن ينبذ اليأس والسكون وآثار الفشل والتقهقر من حياته.
(فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ * وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ)
هذه الآيات تؤصل لمعنى الحياة الرشيدة والتي من أسسها التكافل والتراحم وهي نداء لكل من أنعم الله عليه بالجاه بعد أن كان نكرة وأواه بعد يتم وأغناه بعد فقر ورفع شأنه بعد قل أن يشكر نعمة الله.
ابتداء فضيلته الخطبة الثانية بتفسير آية (وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ) فقال : قلب صفحات حياتك لترى نعم الله عليك منذ أن لم تكن شيئا إلى أن غدوت شيئاً مذكورا تأمل نعم الله فيما سخر لك من شمس وقمر وأنهار وبحار وشجر ودواب وليل ونهار تأمل نعم الله وتحدث بها على سبيل الإقرار والإذعان والاعتراف والوفاء.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة