احدث الأخبار

دوري السوبر الأوروبي.. أول إجراء من “اليويفا” في حق الريال والبارسا ويوفنتوس
أبرز المواد
وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يشارك في مراسم تنصيب رئيس جمهورية أوغندا
أبرز المواد
وزارة الرياضة تصدر البروتوكول الخاص بدخول الجماهير للملاعب والمنشآت الرياضية
أبرز المواد
“الشؤون البلدية” تنفذ أكثر من 575 ألف جولة رقابية خلال رمضان وتسجل 7 آلاف مخالفة للإجراءات الوقائية
أبرز المواد
مصر تفتح مستشفياتها لاستقبال المصابين من غزة بعد عدوان الاحتلال
أبرز المواد
أمانة جدة: غدًا بدء العمل بتنظيم وقت أعمال البناء
منطقة مكة المكرمة
أمير ‫تبوك يُسجل في برنامج التبرع بالأعضاء
أبرز المواد
“الصحة” تسجل 13 وفاة و1020 إصابة جديدة بـ “كورونا”
أبرز المواد
محافظة البدع تتزين ابتهاجا بعيد الفطر
أبرز المواد
أمانة الشرقية تغلق 19 منشأة مخالفة للإجراءات الاحترازية
أبرز المواد
خلال شهر رمضان.. إغلاق أكثر من ألفين منشأة مخالفة لإجراءات “كورونا” في جدة
أبرز المواد
أمير جازان يعزي العقيلي بوفاة والدته
أبرز المواد

علمني السرطان 1

علمني السرطان 1
https://almnatiq.net/?p=952296
دلال القحطاني

علمني السرطان كيف أتواضع بأحلامي، وببهرجات الحياة المزيفة، علمني كيف أقارن بين الموجود والمعدوم باسشعار مليء بالعبودية، وعلمني كذلك أن معارك الأرض لا تُعد شيئاً أمام معركة المرض وقوته وشراسته.
علمني السرطان كيف أحرص على الاهتمام الدوري بصحتي، وأن الإهمال هو العدو الحقيقي الذي يتسلل إلينا خفية دون أن نشعر.
علمني السرطان حقيقة الحب الصادق والحب المزيف، وحقيقة العطاء وماهيته، وأن اللسان قد يبني بيوتاً شاهقة الارتفاع، فإن وافقه الفعل ثبت واستوى أمداً بعيداً، وإلا خارَ وانهدم على صاحبه.
علمني السرطان أن الأُسرة هي المأوى الحقيقي الذي نلجأ إليه عندما تشرّدنا المواجع فلا أمان للروح بدونها ولا يخفف آلامنا إلا حضنها.
علمني معنى القوة الحقيقية للإنسان وكيف تنبع من داخله، وعلمني أن الانهزام لغة الضعفاء فإن اشتد عودُ إيمانك، وأملك وعزيمتك ستفوز بإحدى الجائزتين؛ إما النجاة منه في الدنيا أو نيل وعد الله كما قال تعالى في سورة الزمر: (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ (10)؛ وثواب الله ممتد في الدنيا والآخرة حياً وميتاً.
علمني السرطان كيف أُحب لقاء الله مهما كانت ذنوبي، وكيف أشتاق إليه، وكيف أهيء نفسي لما بعد الموت، وأن الخير الجزيل ينتظرني بين يدي رب رحيم تبارك وتعالى؛ وأن حسن ظني بالله هو سلاحي الذي استخدمه عندما يجتاحني خوف الزوال والتلاشي.
علمني السرطان كيف أتحمل الخذلان، وكيف أواجه التحديات، وأن الإنسان ما دام له قلبٌ ينبض فهو عضوٌ فاعلٌ في المجتمع يُعطي ويشارك ويترك بصمة له يُحب أن يرى أثرها في من حوله.
علمني السرطان أن الحب هو لغة طاهرة عفيفة شامخة بين حبيبين، صالحة متجددة ما دامت هذه العلاقة قائمة، حتى وإن صوروها لنا في برواز من الرومانسية الهشة الهزيلة، فالحُب هو أن تشارك من تحب في نبضاته وسكناته، وفي أنّاته ووجعه ، وهي ميثاق غليظ ، وقُدسية كجوهرة نادرة باهضة الثمن.

شيء من قليل نهلته من مدرسة هذا المرض الذي أسموه (خبيثاً) .. وما زال للعلم بقية.

*شاعره وكاتبه سعوديه

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة