احدث الأخبار

الصحة تُحذّر من التهاون في تطبيق الإجراءات الاحترازية.. وتُعلن تسجيل 929 حالة مؤكدة
أبرز المواد
مركز الملك سلمان للإغاثة يدشن مشروع الإمداد المائي والإصحاح البيئي في مخيم الأزهور بمديرية رازح بصعدة
أبرز المواد
“هدف” يرعى اتفاقية لدعم نقل الموظفات السعوديات بالقطاع الخاص
أبرز المواد
الأمير محمد بن ناصر يستقبل رئيس ووكلاء جامعة جازان ويتسلم التقرير السنوي لمنجزات الجامعة
منطقة جازان
كيف يمكنك مشاهدة مباريات دوري أبطال آسيا مجاناً؟
أبرز المواد
فرنسا وألمانيا وبريطانيا قلقة من إعلان إيران بدء تخصيب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 60 %
أبرز المواد
شيلا الرويلي ضمن قائمة أفضل 25 امرأة مؤثرة في مجال الطاقة عالميًا
أبرز المواد
أمير القصيم يطلق نموذج المديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة وفقاً للنموذج الوطني لرؤية 2030
منطقة القصيم
أكثر من 42 ألف مستفيد من خدمات عيادات “تطمن” في تبوك
أبرز المواد
محافظ “الصناعات العسكرية”: ثلاث ركائز رئيسة تعتمد عليها استراتيجية القطاع
أبرز المواد
الحقيل : معالجة التشوه البصري في المدن على رأس أولويات منظومة العمل البلدي
أبرز المواد
بلدية بيشة تغلق مطعمًا وخمس منشآت تجارية
أبرز المواد
عاجل

“الصحة”: تسجيل 684 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 439 خلال الـ24 ساعة الماضية

مسؤول عسكري أمريكي : المملكة تسعى إلى حل سياسي لإنهاء الصراع في اليمن

مسؤول عسكري أمريكي : المملكة تسعى إلى حل سياسي لإنهاء الصراع في اليمن
https://almnatiq.net/?p=954378
المناطق - وكالات

قال الجنرال فرانك ماكينزي، قائد القيادة المركزية الأمريكية في الشرق االأوسط “سنتكوم”، إن “المملكة العربية السعودية تسعى إلى حل سياسي لإنهاء الصراع في اليمن”، مضيفاً، وفقاً لما نقله الكاتب الأمريكي ديفيد إغناتيوس في “مقال له في صحيفة “واشنطن بوست الأمريكية، أن “المملكة على استعداد للتفاوض بحسن نية لتحقيق هذه الغاية”.

لكن ماكينزي، حسبما ورد في المقال، حذر من أن إيران “ليس لديها مصلحة في انتهاء الحرب”، وأنه “سيتعين على جماعة الحوثيين التحرك بأنفسهم للتوصل إلى تسوية”.

وبشأن الملف النووي الإيراني، قال المسؤول العسكري الأمريكي، وفقاً لما نقله إغناتيوس، إن “أي اتفاق من شأنه أن يحد من الانتشار النووي الإيراني هو أمر جيد”، وذلك على خلفية إعلان الرئيس الأمريكي جو بايدن، استعداده لاستئناف المفاوضات مع طهران لإحياء الاتفاق النووي المبرم في 2015.

وأوضح ماكينزي، وفقاً لما نقله ديفيد إغناتيوس في مقال للرأي بصحيفة “واشنطن بوست”، “نحن الآن في مرحلة قد تثمر فرصاً دبلوماسية. ودورنا سيتمحور حول ردع إيران عن الشعور بأن هناك عملاً عسكرياً يمكن أن تقوم به من شأنه أن يسبب اضطراباً لهذا الاحتمال (الفرص الدبلوماسية)”.

استعداد عسكري

وأشار الجنرال الأمريكي، بحسب ما نقله إغناتيوس، إلى أن “دور الجيش في هذه المرحلة هو الاستعداد بقوة لاحتمال نشوب حرب، حتى يتمكن الدبلوماسيون من القيام بعملهم”.

وبحسب مقال إغناتيوس، فإن “إعلان بايدن الأسبوع الماضي، أنه مستعد لإعادة إشراك إيران ليس إنجازاً دبلوماسياً كبيراً”.

وتابع الكاتب: “أعلنت دول أوروبية أنها تريد أن ترفع الولايات المتحدة بعض العقوبات لتفادي تهديد إيران بوقف التفتيش الدولي لبرنامجها النووي. ورفضت إدارة بايدن ذلك، لكنها استوعبت الطلبات الأوروبية لاستئناف المفاوضات من حيث المبدأ. ولا تزال المساومة الصعبة تنتظرنا”.

اختبار دبلوماسي

وقال إغناتيوس في مقاله المنشور في “واشنطن بوست”، إن إدارة بايدن “تحاول اختبار إيران دبلوماسياً، ومن أبرز علامات ذلك هو الدفع لإنهاء الحرب المدمرة في اليمن. إذ سيسافر المبعوث الخاص لبايدن، تيم ليندركينغ، إلى المنطقة هذا الأسبوع، لتشجيع الحوثيين المدعومين من إيران، على الموافقة على وقف إطلاق النار”.

وأشار إلى أنه “قد تعمل عُمان، التي لها علاقات وثيقة مع كل من الولايات المتحدة والحوثيين، كوسيط في ذلك”.

واختتم إغناتيوس مقاله قائلاً: “العجيب هو أن إيران والولايات المتحدة كانتا قادرتين على احتواء صراعهما في السنوات القليلة الماضية، حتى عندما تبادلتا إطلاق الصواريخ. وقد لا تعمل الدبلوماسية بشكل أفضل، لكنها تستحق المحاولة”.

يذكر أن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، قال وفقا لـ”الشرق”، إن مبدأ بلاده في الاتفاق النووي مع إيران هو “الامتثال مقابل الامتثال”، لافتاً إلى أن “الحديث عن العودة للاتفاق النووي ليس مفاجئاً؛ لأنه كان ضمن خطة الرئيس جو بايدن”، مؤكداً استعداد واشنطن “للعودة إلى الاتفاق النووي القديم، شريطة التزام إيران الكامل ببنوده”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة