احدث الأخبار

“سقيا الماء” بمنطقة مكة المكرمة وزعت أكثر من 13500 وجبة إفطار صائم حتى اليوم
منطقة مكة المكرمة
رئيس جامعة الملك سعود يوقع عقد مشروع الشهادات المهنية في التدريس مع منظمة “الإيسيسكو”
منطقة الرياض
“التوت” .. فاكهة السفرة الرمضانية في الجوف
منطقة الجوف
مؤشر سوق الأسهم يغلق منخفضاً عند مستوى 10095 نقطة
أبرز المواد
أمير تبوك يستقبل مدير الشؤون الصحية بالمنطقة
منطقة تبوك
شاب سعودي .. صانع قهوة ومتذوقها بشهادات عالمية
منوعات
أمير منطقة جازان يشدد على مضاعفة الجهود الرقابية وعدم التهاون في مخالفات الإجراءات الاحترازية
منطقة جازان
السفير المعلمي يسلم مليون دولار مساهمة المملكة للصندوق الطوعي للآلية الدولية المحايدة ‏والمستقلة المعنية بسوريا
محليات
متخصص: “إنترنت الأشياء” يحقق عائدات ضخمة والتجربة في المملكة محفزة
أبرز المواد
أمير الجوف يستقبل رئيس وأعضاء جمعية سمح للخدمات الطبية بطبرجل
أبرز المواد
“الأراضي البيضاء”: صرف 8,9 مليون ريال لتطوير البنى التحتية لمشروع رنية في مكة المكرمة
أبرز المواد
ضحاياها خليجيين وعرب.. إفلاس شركة تركية كبيرة لتطوير المشاريع السكنية
أبرز المواد

170 نائبا أمريكيا: انتهاك فاضح لحقوق الإنسان في تركيا

170 نائبا أمريكيا: انتهاك فاضح لحقوق الإنسان في تركيا
https://almnatiq.net/?p=956159
المناطق - الرياض

وقع 170 عضوا بمجلس النواب الأمريكي من الحزبين، خطابا أُرسل إلى وزير الخارجية أنتوني بلينكن، يطالبون فيه إدارة الرئيس جو بايدن بالتصدي لقضايا حقوق الإنسان “المقلقة” في تركيا.

وجاء في الخطاب المؤرخ بـ26 فبراير الماضي الذي نشر الاثنين، أن تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي “شريك مهم للولايات المتحدة منذ وقت طويل”، لكنه يرى أن حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان تسببت في تصدع العلاقة.

وطالب الموقعون إدارة بايدن بأخذ ملف حقوق الإنسان في تركيا في الحسبان، عند رسم سياستها للتعاملات مع أنقرة.

ومن بين موقعي الخطاب الرئيس الديمقراطي للجنة الشؤون الخارجية بالمجلس غريغ ميكس، والعضو الجمهوري البارز فيها مايك ماكول، وجاء به: “بشكل سليم لقيت القضايا الإستراتيجية اهتماما كبيرا في علاقتنا الثنائية، لكن الانتهاك الفاضح لحقوق الإنسان والتراجع الديمقراطي في تركيا هما أيضا مصدر قلق كبير”.

كما اعتبر الموقعون على الخطاب أن “أردوغان وحزبه أضعفا القضاء التركي وعينا حلفاء سياسيين في المناصب العسكرية والاستخباراتية الرئيسية، وسجنا معارضين سياسيين وصحفيين وأفرادا من الأقليات بغير حق”.

وقال أردوغان يوم 20 فبراير إن المصالح المشتركة بين تركيا والولايات المتحدة تفوق الخلافات بينهما، وإن تركيا تريد تعاونا أفضل مع واشنطن.

لكن العلاقات تصدعت بسبب عدد من القضايا، من بينها شراء تركيا نظام دفاع صاروخيا روسيا، ودعم الولايات المتحدة لوحدات حماية الشعب الكردية في سوريا التي تعتبرها أنقرة إرهابية.

كما سبق أن عبرت الولايات المتحدة أيضا عن قلقها المتكرر تجاه الحقوق والحريات في تركيا تحت قيادة أردوغان.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة