احدث الأخبار

التعاون والوحدة يتغلبان على الرائد الفتح بالجولة 27
أبرز المواد
تركي بن طلال يوجه بمتابعة تطبيق الاحترازات خلال ال‫عيد ‬وموسم الصيف
أبرز المواد
سفارة المملكة بالقاهرة توجه تنبيهًا هامًا للمواطنين القادمين إلى مصر
أبرز المواد
النيابة العامة توضح حقوق الطفل حال مشاركته بالأنشطة الترفيهية
أبرز المواد
وزير التجارة يقف على سير العمل في مركز البلاغات الموحد 1900
أبرز المواد
ضبط عدد من المركبات بالمدينة المنورة قام أصحابها بارتكاب مخالفات مرورية
أبرز المواد
الهلال الأحمر السعودي بمكة المكرمة يعلن نجاح خطة رمضان في العاصمة المقدسة والمسجد الحرام
أبرز المواد
الصحة توجه رسالة لـ “المحصنين” بشأن ارتداء الكمامة
أبرز المواد
بدعوة من المملكة.. «التعاون الإسلامي» تبحث غدًا العدوان الإسرائيلي في فلسطين
أبرز المواد
إلزام القادمين للمملكة بالإقرار عن أي مشتريات وهدايا فوق 3000 ريال
أبرز المواد
«توكلنا»: منصتان فقط للتسجيل للتبرع بالأعضاء.. والإلغاء بخطوتين
أبرز المواد
توضيح من العدل بشأن زواج المطلقة مجدداً
أبرز المواد

إطلاق مشروع الكتروني لتتبع الأدوية عبر “تطبيقات الهواتف”

https://almnatiq.net/?p=9566
المناطق - الرياض:

تستعد الهيئة العامة للغذاء والدواء بالتعاون مع مركز الترقيم السعودي لإطلاق مشروع تطبيق الترميز ثنائي الأبعاد والذي يعد النظام الالكتروني الأول لتتبع الأدوية، عقب 14 شهرا، عبر تطبيقات الهاتف المحمول، وسيمكن المشروع السعوديين من قراءة الباركود على الدواء وإيصالهم بكافة المعلومات عنه، إضافة إلى إمكان تعقب الأدوية من قبل الهيئة والجهات الرقابية.

وأوضح نائب الرئيس التنفيذي لقطاع الدواء في الهيئة الدكتور إبراهيم الجفالي، خلال ندوة استضافها مجلس الغرف بعنوان: مأمونية وتعقب الأدوية وتطبيق الترميز ثنائي الأبعاد بالرياض أمس، أن شركات الأدوية المحلية والعالمية ستبدأ تطبيق المشروع في مارس المقبل على جميع منتجاتها في السعودية، مبينا أن الهيئة لم يكن لديها نظام سابق للتتبع وهو نظام وتوجه عالمي جديد وأغلب الجهات الرقابية في العالم تمضي فيه في الوقت الحالي، وفقاً لـ”مكة”.

وبيّن أن عدد مصانع الأدوية المحلية العاملة حاليا 20 مصنعا فيما 10 مصانع أخرى في طريقها للترخيص والبدء في العمل.

وصف الجفالي في تصريح لـ»مكة» أدوية المصانع السعودية التي تصرحها الهيئة للتصدير فقط بأنها غير مناسبة للسوق والمستهلك السعودي أو ليس عليها طلب من المرضى المحليين، لافتا إلى أن كثيرا من أدوية المصانع السعودية الموجهة للسوق المحلية مصرحة للتصدير أيضا.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة