احدث الأخبار

محافظ دومة الجندل يبحث مع مدير الشؤون الإسلامية سير العمل في فرع الوزارة
أبرز المواد
جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل تعلن الدفعة الأولى من المقبولين لعام 1443
المنطقة الشرقية
“الأحمري” يباشر مهام عمله مديراً لمستشفى صامطة العام
أبرز المواد
مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل يستحدث مسابقتين جديدتين
أبرز المواد
فيديو.. لحظة إنقاذ عائلة من الغرق بعدما جرف السيل مركبتها في بيشة
أبرز المواد
كيف تعيد ضبط نومك بعد إجازة طويلة؟
أبرز المواد
أمير حائل يطلع على خطة أمانة المنطقة لمعالجة التشوه البصري خلال 90 يوماً
أبرز المواد
“نزاهة” تُعلق على ما يُثار بشأن توقيف مهربين لقطع أثرية نادرة
أبرز المواد
فلكية جدة: تقابل كوكب زحل مع الشمس صباح اليوم
أبرز المواد
“الضمان الصحي”: وثيقة التأمين الصحي للسائحين تغطي الحالات الطارئة والإصابة بكورونا
أبرز المواد
رئيس النصر: لم يُطلب منا التصويت على ترشيح رئيس لجنة الانضباط
أبرز المواد
“النصر” يعلن تعاقده مع محمد قاسم لمدة 3 مواسم
أبرز المواد

أبا الخيل يحذّر الأئمة والدعاة من التشدد ويطالبهم بمواكبة العصر

https://almnatiq.net/?p=9641
المناطق - متابعات

حذّر وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل الدعاة وأئمة المساجد من التشدد والغلو وكل ما يسبب الفرقة والنزاع، والتركيز على التعاون واللحمة والتواصل حتى لا ينفر الناس من الدعوة، مع الحرص على أن ينطلق الخطاب الدعوي من أسس ومبادئ صافية نقية، تواكب متطلبات العصر.

وطالب الدعاة وخطباء المساجد بتوجيه الناشئة والشباب التوجيه الصحيح، القائم على المعاني الصحيحة للكتاب والسنة، ومنهج سلف الأمة. وأوضح في بيان أمس أن وزارته ماضية قدماً نحو تطوير أعمالها، وبرامجها، وقطاعاتها، وإداراتها، إضافة إلى فروعها، من أجل تحسين قدرات منسوبيها لمواكبة قطاعات الدولة.

وشدّد على أنها لن تتأخر في تطوير أداء منسوبي المساجد والأئمة والخطباء والمراقبين.

وقال: إن المسؤولية الملقاة على الدعاة والخطباء تجاه المجتمع تتمثل في طرحهم الصادق الواضح المعتدل الذي لا لبس فيه، وبعيداً عن الغلو والتشدد، والمصادمات والتصنيفات الفكرية والمنهجية.

وأكد ضرورة أن يكون الداعية والخطيب حريصاً على ترسيخ تعاليم العقيدة الصحيحة في قلوب الشباب وعقولهم، ما يسهم في تحذيرهم من دعاة الفتنة التي تفرق الجماعة ولا توحّد المجتمع، مناشداً في الوقت ذاته الأئمة والخطباء بمعالجة الأمور بموضوعية واتزان، وبالمبادرة بتصحيح الأخطاء في حينها من دون تأخير وتسويف.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة