احدث الأخبار

مرور منطقة الجوف يضبط قائد مركبة مارس التفحيط
أبرز المواد
الصحة تُنفذ حملة توعوية للحث على الالتزام بالإجراءات الاحترازية
أبرز المواد
لليوم الرابع على التوالي.. أسعار الذهب تواصل الارتفاع
أبرز المواد
جوازات الجوف تنهي استعدادتها لاستقبال المسافرين عبر منفذ الحديثة
أبرز المواد
إدارة مساجد البكيرية تحدد المصليات والجوامع والمساجد المهيأة وفق البروتوكولات الوقائية لصلاة عيد الفطر
منطقة القصيم
‏مرور منطقة الحدود الشمالية يضبط قائد المركبة مارس التفحيط بحي المنصورية
أبرز المواد
مدير جمعية إنسان: دعم سمو ولي العهد سيتم صرفه لتمكين وتأهيل الأيتام
أبرز المواد
نائب أمير منطقة الرياض يتلقى في اتصالين هاتفيين العزاء من سمو ولي عهد الأردن وسمو الشيخ عبدالله بن زايد في وفاة والدته ـ رحمها الله ـ
أبرز المواد
جموع المصلين تشهد ختم القرآن بالمسجد الحرام
أبرز المواد
المملكة تُدين بأشد العبارات الاعتداءات السافرة التي قامت بها قوات الاحتلال الإسرائيلي لحرمة المسجد الأقصى الشريف
أبرز المواد
رئيس الوزراء الفلسطيني يطالب مجلس الأمن الدولي بالتدخل الفوري لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة
أبرز المواد
البرلمان العربي يدين استهداف ميليشيا الحوثي الإرهابية لأراضي المملكة
أبرز المواد

أزمة سد النهضة.. “تحركات مصرية” في إفريقيا

أزمة سد النهضة.. “تحركات مصرية” في إفريقيا
https://almnatiq.net/?p=974160
المناطق - وكالات

في إطار شرح مستجدات ملف سد النهضة والموقف المصري، توجه وزير الخارجية سامح شكري إلى العاصمة الكينية نيروبي في مستهل جولة تتضمن عدداً من الدول الإفريقية.

وتشمل جولة وزير الخارجية المصري كل من كينيا وجزر القُمُر وجنوب إفريقيا والكونغو الديمقراطية والسنغال وتونس، حاملاً رسائل من الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى رؤساء الدول بشأن تطورات ملف سد النهضة والموقف المصري في هذا الشأن.

وصرّح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية السفير أحمد حافظ أن تلك الجولة تأتي انطلاقاً من حرص مصر على إطلاع دول القارة الإفريقية على حقيقة وضع المفاوضات بشأن ملف سد النهضة الإثيوبي، ودعم مسار التوصل إلى اتفاق قانوني مُلزم حول ملء وتشغيل السد على نحو يراعي مصالح الدول الثلاث، وذلك قبل الشروع في عملية الملء الثاني واتخاذ أي خطوات أحادية، فضلاً عن التأكيد على ثوابت الموقف المصري الداعي لإطلاق عملية تفاوضية جادة وفعّالة تسفر عن التوصل إلى الاتفاق المنشود.

وانتهت جولة المفاوضات الأخيرة في كينشاسا، عاصمة جمهورية الكونغو الديمقراطية، مطلع أبريل الجاري، من دون التوصل إلى اتفاق بين إثيوبيا ومصر والسودان.

وتقول مصر والسودان إن إثيوبيا هي المسؤولة عن فشل المفاوضات التي وصفت بـ”الفرصة الأخيرة”، بسبب تعنتها ورفضها التوقيع على اتفاق ملزم بشأن السد.

وقبل أسابيع، حذر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي من أن أي مساس بحصة بلاده في مياه النيل سيستدعي ردا “يؤثر على استقرار المنطقة بالكامل”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة