احدث الأخبار

البحرين تدين مواصلة الحوثيين إطلاق طائرات مسيرة تجاه المملكة
أبرز المواد
“إمارة الباحة” تتوعد بملاحقة ومعاقبة العابثين بمقدرات الحياة الفطرية
أبرز المواد
تعرف على حالة الطقس المتوقعة ليوم غدٍ الإثنين
أبرز المواد
“التأمينات”: هذا مصير الأشخاص الذين يتقاضون معاشين بعد قرار الدمج
أبرز المواد
السديس يؤكد استمرار العاملين بالحرمين الشريفين في التقيد بالإجراءات الوقائية
أبرز المواد
لهذه الأسباب يجب تناول السمك عدة مرات أسبوعيًا
أبرز المواد
تصل لغرامة 30 مليون ريال .. النيابة توضح عقوبة قتـل الكائنات الفطرية
أبرز المواد
نيابة عن ولي العهد.. رئيس هيئة الأركان العامة يرعى حفل تخريج دورة تأهيل الضباط الجامعيين
أبرز المواد
“تقنية رفحاء” تبدأ القبول لعددٍ من التخصصات في هذا الموعد
أبرز المواد
التحالف: تدمير طائرة مسيرة أطلقتها ميليشيا الحوثي تجاه خميس مشيط
أبرز المواد
الجزائر تمدد الحجر الجزئي في 14 محافظة لمدة ثلاثة أسابيع
أبرز المواد
وكيل الصحة يؤكد أن أولوية الجرعة الثانية للفئات الأقل استجابة للجرعة الواحدة
أبرز المواد

في ظل الإجراءات الاحترازية

المفتي العام: يجوز إقامة صلاة العيد وخطبتها ثلاث مرات في دول الأقليات المسلمة

المفتي العام: يجوز إقامة صلاة العيد وخطبتها ثلاث مرات في دول الأقليات المسلمة
https://almnatiq.net/?p=981233
المناطق - الرياض

أجاز سماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء الرئيس العام للبحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد آل الشيخ، إقامة صلاة العيد وخطبتها ثلاث مرات لثلاث جماعات في دول الأقليات المسلمة بسبب الإجراءات الاحترازية من فيروس كورونا، ولعدم القدرة على وجود مصلى خارج المدينة يجتمع فيه الناس للصلاة.

وقال سماحته في جواب على سؤال حول جواز إقامة الأقليات المسلمة صلاة العيد وخطبتها ثلاث مرات بسبب كثرة المصلين في ظل الإجراءات الاحترازية وقلة المساجد:” لا يجوز تكرار إقامة صلاة العيد في مصلى واحد من جماعة بعد أخرى؛ من غير ضرورة ولا حاجة ماسة لأن هذا عمل محدث، وقد قال النبي – صلى الله عليه وسلم – : «من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد». وأجازها بعض أهل العلم عند الحاجة وبحسبها، وفي حالنا هذه الأيام مع جائحة كورونا والإجراءات الاحترازية، وحيث أن حفظ النفوس وصيانتها من مقاصد الشريعة الكبرى، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنَّه قال: (لا ضَرَرَ ولا ضِرارَ )، واجتماع المصلين بأعداد كبيرة مظنة العدوى وانتشار المرض، ولعدم تفويت هذا الفضل على المسلمين، خصوصا في دول الأقليات المسلمة ولعدم القدرة على وجود مصلى خارج المدينة يجتمع فيه الناس للصلاة فنرى والله أعلم بجواز ذلك، في مثل هذه الظروف، هذا ما تيسر إيراده والله أعلم بالصواب وإليه المرجع والمآب, وبالله التوفيق وصلى الله وسلم على نبينا محمد”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة