احدث الأخبار

«النقل»: 3 حالات على «توكلنا» مسموح لهم بدخول كافة المرافق بدءًا من الأحد
أبرز المواد
منسوبو هلال الجوف محصنين
أبرز المواد
«الموارد البشرية»: لا قرار بشأن تمديد إجازة نهاية الأسبوع للقطاع الخاص ليومين
أبرز المواد
أمير نجران يعزّي الصقري في وفاة والدته
أبرز المواد
تجارة طريف تُنفِّذ 281 جولة رقابية على المنشآت التجارية وتباشر 43 بلاغًا
أبرز المواد
أمطار على منطقة الباحة
أبرز المواد
“وزارة الاتصالات” تقيم ملتقى لصناعة وتطوير الألعاب الإلكترونية
أبرز المواد
التحالف يدمر طائرة مسيرة ومفخخة أطلقتها ميليشيا الحوثي تجاه خميس مشيط
أبرز المواد
شرطة القصيم : إيقاف مقيم تحرَّش بامرأة وإحالته لفرع النيابة العامة
أبرز المواد
شرطة القصيم : القبض على (10) مواطنين بعد تصويرهم مقاطع فيديو ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي يدعون من خلالها إلى ممارسة التفحيط
أبرز المواد
أكثر من ١٧ ألف مستفيد من حملة صحة عسير التوعوية الميدانية
أبرز المواد
ضبط 3755 مخالفة لأنظمة العمل والإجراءات الاحترازية في مكة المكرمة
منطقة مكة المكرمة

بعد السودان وليبا.. أحكام قضائية جديده ضد مستثمر مطلوب بقضايا في الإمارات

بعد السودان وليبا.. أحكام قضائية جديده ضد مستثمر مطلوب بقضايا في الإمارات
https://almnatiq.net/?p=996848
المناطق - دبي

سن التشريعات الصارمة التي تحارب الاحتيال وتكبح جشع المحتالين والباحثين عن الثراء السريع بالكسب عن طريق الاحتيال والاستيلاء على الأموال بطرق غير مشروعة يعتبر أحد المسلمات في كل بيئة اقتصادية تريد النجاح والتفوق.
ودولة الإمارات العربية المتحدة واحدة من الدول التي أصبحت في العقود الماضية وجهةً لهجرة رؤوس الأموال والمستثمرين من كثير من دول العالم.
وتطورت التشريعات التي تطبق على مدى عقود من التقاضي والمحاكمات التي دارت في محاكم الامارات وتم الاستفادة منها لتكون أكثر ملاءمة للعصر الحديث مع الحفاظ على مرونة وديناميكية الاستثمار والحركة الاقتصادية.
ورغم الحرص والزخم الاستثماري والتشريعي فإنه يبرز بين وقتٍ وآخر عدد من الأسماء التي تدور حولها الشبهات لاستغلالها المناخ الاستثماري والمرونة في بعض التشريعات بهدف الاستيلاء على الأموال عن طريقها.
ولازالت قصة المستمر الفلسطيني ذو الجنسية الكندية عمر عايش محل اهتمام المتضررين بعد هروبه بسبب مطاردات في عدد من الدول العربية بسبب قضايا احتيالية حيث يمثل أحد أبرز الأمثلة على التلاعب واستغلال بعض الثغرات في العقود المبرمة معه ليعبر من خلالها للكسب غير المشروع ليخسر اكثر من 20 قضية رفعت ضده في محاكم دبي وهرب بعدها للأردن ليعيد كرّة الاحتيال وتتم مطاردته فيها ليهرب إلى السودان وليبيا ويستمر في الطرق المشبوهة والمشاريع غير المكتملة؛ وتم الحكم عليه فيها ومحاكمة عدد من شركائه ليُعلن بعدها عن استثماراته في سوريا مع عدد من الشركاء السوريين والتي لك يلبث فيها كثيراً ليخرج خاسراً ومتهماً بعدد من القضايا؛ ويواجه حالياً تهماً في الدول العربية التي استثمر بها ويُطالب بقضايا تتعلق بالاحتيال والاختلاس وعدد من القضايا التي استولى فيها على أموال مواطنين بطرق غير مشروعة وبمسميات احتيالية.
مؤخراً تم الحكم على عدد من الأسماء التي تمت محاكمتها وإدانتها في السودان وليبيا وسوريا والتي ورد اسم عايش شريكاً للكثير من المدانين بها وهو ما يفتح الباب لتكثيف ملاحقته قضائياً ودولياً لتنفيذ الاحكام الصادرة ضده إضافة للقضايا الجنائية من عدد من المستشارين في عدد من الدول لتوجيهه اتهامات ضدهم بالرشوة واستغلال السلطة وهو ما صدر فيه مؤخراً عدد من الأحكام وانتظار صدور أحكام أخرى في الأيام القادمة.
كثيرون في الواقع الاستثماري الذين يمتهنون النصب والاحتيال وهو ما يزيد حرص الحكومات على سن التشريعات لمكافحة الاحتيال والوقوف في وجه مثل هذه الأفكار الاحتيالية لتهيئة البيئة الجاذبة للاستثمار والمحفزة على ضخ المزيد من الأموال من قبل المستثمرين بعد تأكدهم من توفر البيئة المناسبة والحماية التشريعية المرنة والصارمة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة