إماراتي وأمريكي يستجيبون لـ “عبود”..! | صحيفة المناطق الإلكترونية
الجمعة, 30 محرّم 1439 هجريا, الموافق 20 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

إماراتي وأمريكي يستجيبون لـ “عبود”..!

إماراتي وأمريكي يستجيبون لـ “عبود”..!
المناطق-خاص - خالد شريف

خاص: قبل حوالي ثلاثة أشهر نشر “جوال منطقة الرياض” وصحيفة “المناطق” قصة الشاب المقعد “عبود العبود” الذي يقطع مسافات طويلة يومياً بين بيته ومدرسته الأهلية في الأفلاج بكرسيه المتحرك في شوارع المحافظة متحملاً برد الشتاء القارس وحرارة الصيف القاتلة، من أجل أن يكمل حلمه وينهي دراسته أملاً في الإلتحاق بالجامعة ليخفف من ضغط الأعباء المادية على والده..
“عبود” تلقى مساء أمس مكالمة هاتفية من أحد الأشخاص بدولة الإمارات يبلغه فيها برسالة من إدارة إحدى الشركات “الأمريكية” التي لديها فرع في الإمارات، مفادها أن الشريك “الإماراتي” والمدير التنفيذي “الأمريكي” وفور قرائتهم للخبر قرروا التبرع له بسيارة فاخرة موديل 2015 جهزت خصيصاً في أمريكا وتم شحنها، حيث وصلت دبي يوم أمس وسيتم إيصالها له في الرياض خلال أيام قليلة.
المتصل لم يكتفي بذلك بل أبلغ والد الطالب بأنه سيتم تنظيم حفل تكريمي لـ “عبود” في أحد الفنادق الفاخرة بالعاصمة وتسليمه السيارة تشجيعاً له ولحثه على ضرورة مواصلة دراسته ومشوار النجاح..
قصة “عبود” كانت مثار إعجاب أهالي الأفلاج حيث يلقى تشجيعاً ودعماً من مدرسين مدرسته ومديرها الذي أعفاه من المصاريف السنوية وعملوا على تقديم كافة المساعدات الدراسية الممكنة له..
قصة “عبود” وتفاعل رجل الأعمال الإماراتي والأمريكي.. إهداء بسيط إلى وزارة الشؤون الإجتماعية ورجال الأعمال السعوديين… شكراً لكم..

الطفل عبود

التعليقات (٢٠) اضف تعليق

  1. ٢٠
    زائر

    الله يغفر الوالديه .ويجزيه من الله كل خير ..من فعل الخير الي سواه المواطن الاماراتي ..ومشكور على فعله الخيري …محبك…ابو نواف

  2. ١٩
    زائر

    الله يجزاهم خير ويقدرهم على فعل الخير

  3. ١٨
    زائر

    الحمدلله رجال الخير واجد والله الحمد وبيض الله وجهك يابن الامارات والمريكي بس المسكله ان حنا دوله غنيه ورجال الاعمال فيها واجد بس ماسفنا من ابركتهم شي حنا عايشين في ظنك بس نقول الحمدلله على كل حال

  4. ١٧
    زائر

    الله يرزقهم فرحو قلبه☺

  5. ١٦
    زائر

    جزاك الله خير الجزاء

  6. ١٥
    ستار

    أنا شخصيا عندما قرأت الخبر خجلت من الإماراتي والأمريكي

  7. ١٤
    زائر

    ﻻحول وﻻقوة اﻻ بالله نشكر اخونا اﻻماراتي عبى فعل الخير والله يتقبل منه كم نشكر صديقنا اﻻمريكي على شعوره اﻻنساني وما قام به حيث ضرب بهذا العمل اعلى المشاعر اﻻنسانيه رغم مايلاقونه من معاملة وحشيه ممن يدينون بالاسلام حيث تقطع رؤوسهم باسم الدين وتفجع اسرهم بهذه اﻻعمال البربريه التي ليست من اﻻسلام بشييء شكرا لهم من اﻻعماق

  8. ١٣
    زائر

    ياحساااااافه على رجال الاعمال السعوديين
    وبارك الله في رجل الاعمال الاماراتي والامريكي
    وينكم ياوزارة الهم

  9. ١٢
    زائر

    انا قول عمل خيري يشكرون عليه ونساني

  10. ١١
    مجموعة إنسان

    ياحيفكم يا رجال الأعمال السعوديين والنقتدرين ، شكراً بالنيابة عن عبود.

  11. ١٠
    زائر

    الله يجزاهم خير ويصلح الحال

  12. ٩
    زائر

    اولاد زايد والله كفو ونعم فيكم

  13. ٨
    زائر

    الله يجزاه خير ويكثر من امثاله

  14. ٧
    عبدالله بن عطاء

    الخبر سعيد بلاشك لأن هذا المسكين قد رزقه الله
    لكن أروع مافي الخبر آخره وهو إهداؤكم الخبر لوزارة الشئون الاجتماعية ولرجال أعمالنا …!!!

  15. ٦
    زائر

    حقا ارفع القبعة لاهل الامارات وهم بلا ادنى شك يستحقون كل تقدير فجزاكمالله خيرا. وكذلك للشريك الامريكي واقول له ولكل امريكي .. نعتذر عن كل ما يفعله جهلاء قومنا باسم الدين والدين مما يفعلون براءءء
    وشكرا ثم شكرا ثم شكرا.

  16. ٥
    باسم الفراج

    مصيبه كبيره ان الاجانب عندهم احساس ومشاعر لذوي الاحتياجات الخاصه في السعوديه ورجال الاعمال السعوديين والاثرياء ماحسوا بعيال بلدهم والله شي مؤسف الله يجزاهم خير ويعطيهم علي قد نيتهم

    • ٤
      غير معروف

      الله. يجزاهم. خير ماهي غريبه. من هل ألامارات.

  17. ٣
    fahad

    جزاهم الله خير الامارتين هذي اطباعهم لانزاود عليهم

    السؤال اين الدوله واين رجال الاعمال واين الانديه اللي تدفع الملايين لجلب لاعب

  18. ٢
    زائر

    جزاهم الله خير الامارتين هذي اطباعهم لانزاود عليهم

    السؤال اين الدوله واين رجال الاعمال واين الانديه اللي تدفع الملايين لجلب لاعب

  19. ١
    ياوطن أنت عزي وتاج راسي

    غاية المشاعر الأنسانية… سواء ً من رجل الأعمال
    الأماراتي… أو الشريك الأمريكي… وهكذا هي القيم
    الأحترافية في كسب ود وحب وولاء الأخرين… فمتى نصل الى هذا المستوى الحضاري الراقي … الذي جعل عيوني تغرورق بالدموع.