ادارة صحيفة المناطق تهنئ زوارنا الكرام بحلول موسم الحج العظيم للعام 1445 هـــ

يكتبونأبرز المواد

الباحة هي أرضي

أمل الغامدي*

يوافق يوم 22 أبريل من كل عام (يوم الأرض) وهو حدث عالمي لزيادة الوعي بالقضايا البيئية في المجتمع، حيث تُعتبر البيئة والأراضي الزراعية جزء مهم على الأرض.

وعلى هذه الأرض تقع منطقة الباحة، ينطبق عليها جمال المكان والزمان، ويحق لي أن أصفها بأجمل العبارات وأزكاها وأطيبها، ولو تطرقنا إلى جمال أرض الباحة، وروعتها وخضرتها، لقلنا مثل ما قال الأمير بدر بن عبد المحسن “ما على هالأرض أرضٍ مثل أرضي”.

الباحة تحتل مساحة خضراء شاسعة متنوعة ما بين محاصيل زراعية وغطاء نباتي ومراعي وتربية ماشية وغيرها، وهذا التنوع والمزج الجمالي، أظهر لنا طبيعة خلابة على امتدادٍ واسع.

في الباحة عالم مختلف من الجمال الرباني، الأرض متوسدة وشاحاً أخضر من أكاليل الورود والزهور، ومتلحفة بسماء ممطرة يتموج لونها بسُحب الضباب البيضاء، يتخللها صوت الرعد وبريق البرق، وخرير الماء ينساب من أعالي الجبال ويجري في الوديان، ويتكون أمامنا قوس الله في أبهى حلة، في لوحة جميلة ربانية نراها أمامنا كل يوم.

هذه الطبيعة الخلابة في المنطقة، مع جمال المكان وروعة الأجواء ستؤدي بإذن الله لاستقطاب المستثمرين وزيادة فرص الاستثمار لإقامة الفنادق والمنتجعات الراقية والمشاريع الكبرى.

هذه المقومات ستعزز نمو القطاع السياحي، حيث أن من مستهدفات قطاع السياحة لعام 2030م استقبال 100 مليون زائر للمملكة وقد تحقق هذا العدد في عام 2023م، أما الآن فهناك مستهدف جديد باستقبال 150 مليون زائر بنهاية 2030م، واتمنى أن يكون للباحة نصيب من هذا العدد الكبير من الزوار والسياح، لما تشهده المنطقة من مشاريع، وما تتمتع به من غابات ومنتزهات، إضافة لوجود المتاحف والقرى التراثية والاثرية، وغيرها.

وهذا الاستقطاب الكبير والتواجد، سنشهده إذا تم الانتهاء من مشروع تطوير مطار الملك سعود، والطرق المؤدية إلى المنطقة والاهتمام بمداخلها ومخارجها، مع الارتقاء بالبنية التحتية وتوفير سُبل الراحة للمتنزهين والمصطافين والزوار في كل المحافظات، وهو مايعمل عليه المكتب الاستراتيجي لتطوير منطقة الباحة، بتوجيهات ومتابعة سمو أمير المنطقة حفظه الله.

حينها سيتغير الوضع للأفضل وستكون المنطقة وجهة جديدة وثابتة للسياح والزوار طوال أيام السنة ولن يكون هناك تمييز ما بين صيف وشتاء، في سراة الباحة وسهلها وتهائمها، وبعد تفعيل السياحة المستدامة طوال العام والتي ستتضمنها استراتيجية تطوير الباحة، والتي ننتظر إعلانها خلال الفترة القريبة القادمة بإذن الله تعالى.

وستكون الباحة عروس دائمة في جميع فصول السنة يتم زفافها كل عام دون أن تشيخ.

*كاتبه سعودية

زر الذهاب إلى الأعلى